الديوان » العصر الايوبي » الأبله البغدادي »

نداك سحاب في الجدوب مطير

عدد الأبيات : 27

طباعة مفضلتي

نداك سحاب في الجدوب مطير

وعزمك ماض في الحروب طريرُ

وخلفك حلو للعفاة وأنه

لدى الروع مر للعداة مريرُ

لك العلم طام بحره يا أخا الندى

إلى الحلم راسي والجبال تمورُ

إذا البيض من كفيك للحرب جردت

فأغمادها للناكثين نحورُ

نظرت إلى المعروف نظرة وأمق

فمالك في بذل السماح نظيرُ

إذا نحن سٍِمنا المواهب فالندى

لديك جزيل والعطاء غزيرُ

عتادك للهيجاء سمر ذوابل

تكسر منها في الصدور صدورُ

وجرد كسيدان العضا تملأ الفضا

وبيض صقيلات المتون ذكورُ

وموضونة حصداء يرتج سردها

كما ارتج في يوم الشمال غديرُ

وأنت فغيث يحمد القوم سيبه

وليث إذا أسود العجاج هصورُ

طويل نجاد السيف زاك نجاره

يقصر في الآراء عنه قصيرُ

له صفحة في جانبيها طلاقة

وبشر بادراك النجاح بشيرًُ

فيا عضد الدين الذي لم يزل له

رواح إلى بذل الندى وبكورُ

حسامك من دون الرعية خندق

ورأيك من حول الخلافة سورُ

وأنت لها سهم رمى كل خالع

وأنت لها ظهر حمى وظهيرُ

لقد ظفرت منك الغداة بعادل

يميل على أعدائها ويجورُ

يرى نصحها فرضا عليه فدره

عليها بما فيه الصلاح يشيرُ

فكل أمين ما خلاك فخائن

وكل وزير ما عداك فزورُ

أيا مال عاف أتلف الدهر ماله

وناصر عان قل عنه نصيرُ

نمتلك إلى العلياء يا خير منتم

بدور وأطواد سمت وبحورُ

بقيت على مر الليالي ممدحا

نصيبك منها غبطة وسرورُ

فلولاك لم تفتح ثغور منيعة

ولا ابتسمت للمكرمات ثغورُ

تمل ثناء ما تنخل مثله

ولا سار بدر التمّ حيث يسيرُ

إذا كرروه في النديّ تضوعت

جوانبه مسكا وفاح عبيرُ

وإني لسباق إلى كل غاية

تخلف عنها في القريض جريرُ

حلفت لقد أوليتني الجود منعما

وإني لما أوليتنيه شكورُ

فدم في نعيم لا يدر صفوه

وعيش يحول العيش وهو نضيرُ

معلومات عن الأبله البغدادي

الأبله البغدادي

الأبله البغدادي

محمد بن بختيار بن عبد الله البغدادي. شاعر، من أهل بغداد. كان ينعت بالأبله، لقوة ذكائه. في شعره رقة وحسن صناعة. وكان هجاءاً خبيث اللسان. يتزيا بزي الجند. له (ديوان..

المزيد عن الأبله البغدادي

تصنيفات القصيدة