الديوان » لبنان » سليمان البستاني » في الساعة عاد الفيجان

في السَّاعَةِ عادَ الفَيجانِ
حَمَلا لثُبُوتِ الأَيمانِ
حَمَلَينِ لِذاكَ القُربَانِ
مَعَ نِحيِ مُدامٍ مَلآنِ
مَصنُوعٍ من خَيرِ الجِلدِ
فتقدَّمَ إِذيُوسُ السَّاعي
بالكُوبِ الصافي اللَّمَّاعِ
وكُؤُوسِ نُضارٍ سَطَّاعِ
فَدَنا للشَّيخِ المُلتَاع
وَدَعاه لإٍبرامِ العَقدِ
يا فَرعَ لَوُومِيذُونَ إِلى
دارِ الهَيجاءِ فَقُم عَجَلا
لِلعَهدِ دَعَتكَ سُرى النُّبَلا
لِتُبضَحِّيَ فارِيسٌ حَمَلا
وَمَنِيلا مِن دُونِ الجُندِ
فَالفاتِكُ يُحرِزُ هِيلانَه
وَكُنُوزاً تُبرِزُ بُرهَانَه
والكلُّ يُثَقِّلُ أَيمانَه
بِوِفاقٍ لا خَلَلٌ شانَه
والنَّصلُ يُرَدُّ إِلى الغِمدِ
يَبقى الطُّروادَةُ في الحُبِّ
ببلادهِمِ ذات الخِصبِ
يَمضي الإِغرِيقُ بلا حَربِ
لِغَواني آخايَ الشُّنبِ
وَصَوافِنِ أَرغوسَ الجُردِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن سليمان البستاني

avatar

سليمان البستاني حساب موثق

لبنان

poet-Suleyman-al-Boustani@

139

قصيدة

14

متابعين

سليمان بن خطار بن سلوم البستاني. كاتب وزير، من رجال الأدب والسياسة، ولد في بكشتين (من قرى لبنان) وتعلم في بيروت. وانتقل إلى البصرة وبغداد فأقام ثماني سنين، ورحل إلى ...

المزيد عن سليمان البستاني

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة