الديوان » لبنان » سليمان البستاني »

بعد هذا الحديث سار الإلاهان

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

بَعدَ هذَا الحَدِيثِ سارَ الإِلاهَانِ

فَثيتيسُ لِلعُبَابِ العَسُوفِ

من أَعالِي الأُولمبِ غَاصت وزَفسٌ

عادَ للصَّرحِ في المَقَامِ المُنيفِ

نَهَضَت أربابُ العُلى لأَبيها

حُرمةً واختِشاءَ هَولٍ مُخِيفِ

حلَّ في عَرشِهِ وَهِيرَةُ بالمِر

صادِ كانت ما بينَ تلكَ الصُّفُوفِ

أَبصَرَتهُ يَلقى ابنةَ الشَّيخِ نِيرَا

ذَاتَ رِجلِ اللُّجَينِ بالمَعرُوفِ

فَعَلَيهِ مالَت سَرِيعاً بِعَزمٍ

وتَلَقَّتهُ بِالكلاَمِ العَنيفِ

مَن تُرى أَيُّهضا الإِلاهُ المُدَاجي

قُمتَ تُدنِي إِلَيكَ طَيِّ السُّجُوفِ

قَد كَرِهتُ استِيدَاعَ سِرِّك عندِي

إِن أَغِب رُمتَ سِرَّ أَلِيفِ

قالَ رَبُّ الأَربابِ والناسِ طُراًّ

لا تُرَجِّي استِطلاعَ كُلِّ صُرُوفي

لا تُطِيقينَ لا وإِن كُنتِ زَوجي

غَيرَ عِرفانِ حَقِّكِ المألُوفِ

ذاك لا خالدٌ ولا بَشَرٌ قَب

لَكِ يَروِي لهُ أَقَلَّ الحُرُوفِ

وَحَذارِ السؤَالَ عَمَّا اَرى أَن

أَتَبَقَّى بِعِلمِيَ المَوقُوفِ

معلومات عن سليمان البستاني

سليمان البستاني

سليمان البستاني

سليمان بن خطار بن سلوم البستاني. كاتب وزير، من رجال الأدب والسياسة، ولد في بكشتين (من قرى لبنان) وتعلم في بيروت. وانتقل إلى البصرة وبغداد فأقام ثماني سنين، ورحل إلى..

المزيد عن سليمان البستاني

تصنيفات القصيدة