الديوان » العصر المملوكي » أبو إسحاق الإلبيري »

فإن الردى غال أهل التقى

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

فَإِنَّ الرَدى غالَ أَهلَ التُقى

فَلَم يَبقَ إِلّا الغَشومُ العَنيد

وَأَودى بِكُلِّ خَليلٍ وَدودٍ

فَأَينَ وَلا أَينَ خِلٌّ وَدود

وَكَم مِن أَخي ثِقَةٍ قَد لَحَدتُ

فَلِلَّهِ ما غَيَّبَتهُ اللُحود

وَأَثكَلَني الأُنسَ ثُكلُ اللِداتِ

فَصِرتُ كَأَنّي غَريبٌ وَحيد

وَكَم مِن شَقِيٍّ يُوارى التُرابَ

وَكَم مِن سَعيدٍ يُوارى الصَعيد

معلومات عن أبو إسحاق الإلبيري

أبو إسحاق الإلبيري

أبو إسحاق الإلبيري

إبراهيم بن مسعود بن سعيد، أبو إسحاق التجيبي الإلبيري. شاعر أندلسي أصله من أهل حصن العقاب. اشتهر بغرناطة وأنكر على ملكها كونه استوزر ابن نغزلّة (اليهودي) فنفي إلى إلبيرة. وقال..

المزيد عن أبو إسحاق الإلبيري