الديوان » العراق » إبراهيم الطباطبائي » سرى طيف ريا بالعشي فحياه

عدد الابيات : 27

طباعة

سرى طيف ريَّا بالعشي فحياه

مهبّ نسيم البان يعبق رياه

تأوَّب من مغنى البخيلة زائرا

سخي مجاري الدمع امطر مغناه

وعاج على حصباء رملة عالج

وما عالج لولا الخيال وحصباه

لذكَّرني نعمى وسالف ناعم

من العيش في نعمى وما قد نسيناه

رعى اللَه ذياك الخيال الذي سرى

سرى فرعى عهد الحمى ورعيناه

وما الطيف من ريَّا وان حلَّ بالحمى

ليشهد مضنى قد تعذَّر مرآه

بدا مثل ما يبدو الهلال لليلةٍ

على سقم لولا الانين لا خفاه

خليلي هل من لبثة بلوى النقا

على ربع من يهوى هواي واهواه

لعليَ ارمي السرب منه بنظرة

اذا عن ذاك الظبي فيه وخشفاه

وبالجزع يحلو لي بعينيَ شادن

اذا ما مشى في عاطل الترب حلاَّه

ولم اغد حتى تنظر العين غدوة

على رامة ريماً تذبذب قرطاه

بداليَ هفهاف القميص مهفهفا

اغنّ غضيض الطرف احور احواه

بداليَ برَّاق المباسم اشنباً

تمجّ سلاف الخمر منه ثناياه

اذا عزَّني كاس دهاق ببابل

نهلت بمرحوق اعلَّ به فاه

وان فات منه العين شخص بملتقى

امدّ يدي نحو الفؤاد فالقاه

فيا عين من تشكو له العين سهدها

ويا قلب من يشكو له القلب بلواه

هل العين الا ما خلقت سوادها

او القلب الا ما خلقت سويداه

ابيت اسيرا في هواه مصفَّدا

وهل لأسيل الخد يطلق اسراه

طلعت له من يد رعاة مبادراً

ويا بعده مرمىً عليَّ وادناه

وجزت به ليلاً تضلّ به القطا

عشية هادي الركب تلمع جوزاه

واحلى الهوى ما مرّ منه لعاشقٍ

كذاك الهوى العذري ما مرَّ احلاه

فمن ليَ في هذا الزمان بصاحب

سليم نواحي الصدر طلقٌ محياه

هو القمر البدر المشعشع لو بدا

بجنح ظلام الليل قشَّع ظلماه

اشبِّه بدر التم في حسن وجهه

وليس لبدر التم في الحسن اشباه

ارى الفضل والمعروف والمجد والعلى

اذا عدّدت لفظاً وذلك معناه

ومن يظهر الشكوى لغير صديقه

يكن مثل من يشكو ليشمت اعداه

فلا تظهر الشكوى لمن لا تحبه

وان هو قد افضى اليك بشكواه

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن إبراهيم الطباطبائي

avatar

إبراهيم الطباطبائي حساب موثق

العراق

poet-Ibrahim-Tabatabai@

225

قصيدة

40

متابعين

إبراهيم بن حسين بن رضا الطباطبائي، من آل بحر العلوم. شاعر عراقي، مولده ووفاته بالنجف. كان أبيّ النفس، لم يتكسب بشعره ولم يمدح أحد لطلب بره. له (ديوان شعر - ...

المزيد عن إبراهيم الطباطبائي

أضف شرح او معلومة