الديوان » العراق » إبراهيم الطباطبائي »

أما رأيت الجؤذرا

عدد الأبيات : 23

طباعة مفضلتي

أما رأيت الجؤذرا

إذا رنا أو نظرا

أجفانه ساحرة

يا ويل من قد سحرا

نأخذ عن هاروت أو

ماروت سحر السحرا

يمجُّ عن رضابه ال

ماذي ريقا خصرا

صعَّدتُ فيها نظرا

فصوبت لي النظرا

فقلت إذا نظرته

ما كان هذا بشرا

هذلا نظرت وجهه

مهللا مكبرا

مصورا كدميةٍ

كدميةٍ مصورا

فديته من قمرٍ

فاق سناه القمرا

فقم به مهنيا

وقل به مبشرا

هو المجلّي في الورى

بجلبة مهما جرى

ما هو إلا كعبة

طافت بها كل الورى

يقري بعقر داره

وداره أمّ القرى

فاق الأنام محتداً

وسوددا ومفخرا

يرفل في ثوب العلى

لذيله مشمِّرا

قد أصبحت علومه

للعماء مظهرا

إذا بدا مقدّما

عنه الورى تأخرا

ذو نسب أوضح من

لألاء صبح أسفرا

كأنه إذا بدا

لمقلتي طيف كرى

مدرّب لدى الوغى

قاد الجياد الضمّرا

كهف الورى باني العلى

عالي البنا سامي الذرى

أولد مولوداً أتى

مقدّسا مطهرا

فحين لاح وجهه

أرخت بدرٌ ظهرا

معلومات عن إبراهيم الطباطبائي

إبراهيم الطباطبائي

إبراهيم الطباطبائي

إبراهيم بن حسين بن رضا الطباطبائي، من آل بحر العلوم. شاعر عراقي، مولده ووفاته بالنجف. كان أبيّ النفس، لم يتكسب بشعره ولم يمدح أحد لطلب بره. له (ديوان شعر -..

المزيد عن إبراهيم الطباطبائي