الديوان » العراق » إبراهيم الطباطبائي » عاطنيها وارح قلب المعنى

عدد الابيات : 38

طباعة

عاطنيها وارح قلب المعنَّى

فالهوى رقّ وشاجي الصوت غنى

عاطني كاساً وخذ كاسا ودع ما

لفَّق الناسك من هنَّا وهنا

واعدها مترعاً أَقداحها

فلقد تبنا زمانا ثم عدنا

قد شربنا الخمر في حانوتها

ولقد رَّقت لنا لفظاً ومعنى

وقتلنا صرفها بابن غمام

ونحرنا لابنة الزرجون دنَّا

واختلناها بعيني شادنٍ

سرّح الواشي به عيناً واذنا

وانطوينا طية الدملج جمعا

وانتشرنا بعد وحدانا ومثنى

نسحب الريط وكم من عبقري

عبق منه على الروض سحبنا

بي غزالا بمغانيه اغنَّا

راح ينحو البان والوادي الاغنا

وربيعا روض الجزع بخبتٍ

نافج منه بطفل الروض حضنا

هبَّ في حجر الخزامى ساغباً

فانحنت ترضعه الانواء مزنا

عبثت فيه النعامى فاستفزَّت

من سواهي اعين النرجس جفنا

دقَّ طبل الرعد فاستشرفها

رافعاً اعلامه في الارض دكنا

كلما الغيث بكى في حافة

عرض البرق بها يضحك وهنا

يا معير الرشأ الاغيد جيداً

ومعير الجؤذر الوسنان عينا

ومباهي القمر الطالع وجهاً

ومضاهي الشمس اشراقا وحسنا

وخدين السلب اللدن قواما

كلما رنَّح رمح القد لدنا

ان يبن بالرمل مغناك فحسبي

لك قلبي يا غزال الرمل مغنى

ما لقلبي عنك اسعادٌ بسعدي

حيث حلَّت ولبانات بلبني

لك عين دعجة لو لم يكن

لحظها السيف لما قدَّ المجنَّا

لم افز بالقرب منها غير أني

بؤت بالوزر وفازت بالمهنا

مثلما فازت معاقيد الصفا

بزفاف قارنٍ باليمن يمنا

هم ثمار الشجر النضر الذي

ليس يجنى الفضل الا منه يجنى

وغصونٌ بسقت ايكاتها

فتدلَّت بالجنى غصنا فغصنا

كل فرع سلَّ من جرثومة

رفعت للشرف العلوي مبنى

شيمٌ لم يتصف فيها مراءٌ

غيره انّي له في ذاك انَّى

وعطاء لم يشب يوماً بمنّ

والفتى من لم يشب بالجود منَّا

مثلما كان الفتى كان الجدى

ان يكن شهماً فصدقا او فمينا

قل لمن قد قاس فيه غيره

قست لا عن خبرة بالتبر تبنا

يهب البدن جميعاً بعصاها

ولكم ضاعف حمر البدن بدنا

عارضٌ إِن جاد اغنى جوده

وكذا الغيث اذا ما جاد اغنى

قد حوى من همم ماهمَّها

غير نيل المجد اذ لم ترض خدنا

صحَّ ما صرحت في حسن السنا

لمن اليوم ابا محسن يكنى

لم يزل يقرع سمع الخصم زجل

وقعه منه بهام الدهر رنَّا

لسنٌ يستلُّ بالقول لساناً

لوذعياً غادر الالسن لكنا

قد روى محض العلى عن جدّه

وله محض العلى نحن روينا

قلَّد الدين بما لو قرنوها

بالدراري لا دَّعت بالشهب غبنا

ضنَّ فيها البحر لفظا بفمي

فدع اللفظ وخذ للدر معنى

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن إبراهيم الطباطبائي

avatar

إبراهيم الطباطبائي حساب موثق

العراق

poet-Ibrahim-Tabatabai@

225

قصيدة

39

متابعين

إبراهيم بن حسين بن رضا الطباطبائي، من آل بحر العلوم. شاعر عراقي، مولده ووفاته بالنجف. كان أبيّ النفس، لم يتكسب بشعره ولم يمدح أحد لطلب بره. له (ديوان شعر - ...

المزيد عن إبراهيم الطباطبائي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة