الديوان » العراق » إبراهيم الطباطبائي » والي الولاة إليك مظلمتي

عدد الابيات : 26

طباعة

والي الولاة إليك مظلمتي

أشكو بعين الواحد الأحدِ

لرواقك الشاكون قد عمدوا

ورواق عدلك مشرع العمدِ

بلدٌ بها يرشى علانية

والمرتشي هو حاكم البلدِ

كيدٌ ولا فرعون كادبهِ

موسى بنفث السحر في العقدِ

سلطان حق أنت تظهره

بالعدل والسلطان والرشدِ

وبعدَّةٍ للرأي كالئةٍ

للملك لا بالجند والعددِ

أن الممالك منك ينظمها

سيفٌ ورمحٌ في يدي أسد

الدولة العليا بك اعتضدت

يا ساعدا ما فتَّ بالعضدِ

ما زلت تطرد كل مغتشم

باغرّ أو بأصم مطردِ

المغنيات السمر في سلب

والغانمات الخيل في طردِ

صنت الثغور بكل منصلتٍ

وغوار كل مغاور جلدِ

وبجدّ صافي اللون ليس به

صدء لنهل دم العدو صدي

قد قلت للنفس أقصدي تجدي

باب الوزير لكل مقتصدِ

أني مددت إلى رجاك يدي

يا واليَ الإسلام خذ بيدي

لك في الرعايا طول بسطيد

طالت ببسط العدل كلّ يد

ترعى الرعية منك عين علاً

مكحولة الأجفان بالسهدِ

لم تكرَ عينُ علاك عن أحد

إن حلَّ في قرب وفي بُعد

جسدٌ بلا رأس إذا ترك ال

مظلوم أو رأس بلا جسدِ

وكذاك درع لا تقي بدناً

فيها تكن درعاً بلا زردِ

للَه شهر محرم فلقد

فيه استحلّوا حمرة الصمد

واست بعاشر يومه نفرٌ

شهداء يوم الطف أواحد

فلقد أباح به حرامَ دمٍ

هدرا بلا عقلٍ ولا قودِ

حتى إذا بعث الوزير له

رصداً وعين اللَه بالرصدِ

فتعجلت لعمٍ عقوبته

فرأت عقاب اليوم قبل غدِ

يا بئسما قد قدَّمت يده

قد نال ما قد نال من كمد

فلقد دعاه لشقوة حسد

والمرء مجبول على الحسد

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن إبراهيم الطباطبائي

avatar

إبراهيم الطباطبائي حساب موثق

العراق

poet-Ibrahim-Tabatabai@

225

قصيدة

40

متابعين

إبراهيم بن حسين بن رضا الطباطبائي، من آل بحر العلوم. شاعر عراقي، مولده ووفاته بالنجف. كان أبيّ النفس، لم يتكسب بشعره ولم يمدح أحد لطلب بره. له (ديوان شعر - ...

المزيد عن إبراهيم الطباطبائي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة