الديوان » العراق » إبراهيم الطباطبائي » لله عزة فارس من غالها

عدد الابيات : 25

طباعة

لِلّه عزة فارس من غالها

بردىً فكوَّر بدرها وهلالها

من فلَّ حد حسامها الماضي الشبا

عدواً وجذَّ يمينها وشمالها

حُطت سروج الخيل وهي موائل

فقدت بمعترك الهياج رجالها

رزءٌ على ايران القى كلكلا

ونحا العراق فزلزت زلزالها

خطبٌ المَّ بفارس فأهالها

وسطا فدكَّ سهولها وجبالها

ان قامت الحرب العوان جثالها

بالسيف يضرب معلماً ابطالها

الخاطب العليا ببيض مناقب

وقواضب بيض اجدَّ صقالها

ان اعوزت في الدولتين مهمة

جلّى لها ابن جلا ضحىً فازالها

او اشكلت امراء فارس ازمة

في الدهر حلَّ برأيه اشكالها

من للممالك مرهفا اقلامها

او للمهالك خانضاً اهوالها

من ذا الذي شغل السحاب عن الحيا

ونهى البروق فعطلت اشغالها

يا يومه ولقد طلعت بكاسف

فجعلت اوقات الضحى آصالها

بذل الخزائن في بناء حضيرة

اوحى لها الرحمن ما اوحى لها

قصرت يدا بهرام عن تعميرها

أَني ولا كسرى بن هرمز نالها

تلك المساعي لا كقوم قد سعت

فسعت لها افعالها افعى لها

إن المكارم لم تزل معقولة

حتى حللت براحتيك عقالها

لك اعولت امُّ العلى ولحقَّ ان

تمسي تردد ثاكلا اعوالها

نشرت ذوائبها عليك وقل لو

جذَّت عليك المكرمات قذالها

ما ان ذكرت من المكارم خلة

الا وجدتك عمَّها او خالها

ما بال دست الملك اصبح خاليا

من سلَّ من غاب الشرى رئبالها

شبلين بل اسدين ان خطبٌ عرى

والأسد تترك في الشرى اشبالها

الهاديين المهديين كلاهما

ان اعوزتك ملمِّةٌ فهمالها

ولنادر الاضراب جمُّ نوادر

لم تحص بعض صفاتها وخصالها

كم روعةٍ للدهر هوَّن وقعها

ومروعةٍ عضلت أَلان عضالها

صبراً ذويه وان دهتكم نكبة

طرقت تزجّ نصالها ونبالها

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن إبراهيم الطباطبائي

avatar

إبراهيم الطباطبائي حساب موثق

العراق

poet-Ibrahim-Tabatabai@

225

قصيدة

39

متابعين

إبراهيم بن حسين بن رضا الطباطبائي، من آل بحر العلوم. شاعر عراقي، مولده ووفاته بالنجف. كان أبيّ النفس، لم يتكسب بشعره ولم يمدح أحد لطلب بره. له (ديوان شعر - ...

المزيد عن إبراهيم الطباطبائي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة