الديوان » العراق » إبراهيم الطباطبائي »

طربت لعلوي من الريح شاقني

عدد الأبيات : 15

طباعة مفضلتي

طربت لعلوي من الريح شاقني

لريا بريا البان من علَمي نجدِ

تنفس يهدي ل عقابل لوعة

بكاتمة للحب والناجيات بنا تخدي

ولما هبطنا الجزعِ من مسقط النقا

وطحنا على شيح الأباطح والرندِ

مغذّين نبغي سرحة القاع بالحمى

وللعيس إرسالٌ بذاك الثرى الجعدِ

خمائلُ أزهارٍ وزهرُ حمائِلٍ

مجودةِ أحوى الروض تعبق بالندِّ

فيا لتباريح تروح وتغتدي

عَليَّ بها دَعدٌ لِيَ اللضه من دَعدِ

لَقَد حكم البين المطوّح في الحشا

موءللة يعلقن بالحجر الصلدِ

أراجعةٌ أيّام لهويَ والهوى

باغلمةٍ مُردٍ وملمومةٍ جُردِ

وهل أطرقن تلك القباب مخاطراً

بمأثورةٍ قضبٍ ومطرودةٍ مُلدِ

وَهَل أُسرح العينَ الطليحة مسرحاً

بذي البان ملتفّ الأرجاع بالسَعدِ

مواطن إلّا في ومجمعِ رفقتي

صفا بهم عيشي وساغ بهم وِردي

ذكرتُهُم ذكراً على البعد بعدهم

ولَستُ بناسيهم على القرب والبعدِ

رَعيتُ لهم عَهد الأخاء وإن يكن

تجافوا فلم يرعو إذمامي ولا عهدي

رَموا بيَ مَرمى الهيم في كلِّ وهدةٍ

خلاءٍ خلَت حتى من البوم والربدِ

تلقيتُ فيها لفحَ حرِّ سمومها

بأفئدةٍ يُسدي لها الشوق ما يُسدي

معلومات عن إبراهيم الطباطبائي

إبراهيم الطباطبائي

إبراهيم الطباطبائي

إبراهيم بن حسين بن رضا الطباطبائي، من آل بحر العلوم. شاعر عراقي، مولده ووفاته بالنجف. كان أبيّ النفس، لم يتكسب بشعره ولم يمدح أحد لطلب بره. له (ديوان شعر -..

المزيد عن إبراهيم الطباطبائي