الديوان » العراق » إبراهيم الطباطبائي » أشرق صبح العيد فيك فاغتدى

عدد الابيات : 16

طباعة

أشرق صبحُ العيد فيك فاغتدى

يزهو وقمري الهنا قد غرّدا

وحين عدت عاد فيك مزهراً

يفترُّ عن ثغر سرورٍ جُددا

أضحت تهنيك الورى من بعدما

ألقت إلى علياك فيه المقودا

لا غرو أن أضحت تهني ماجداً

لولاه شمل الدني أضحى بددا

هو العلي المرتقي بمجدِه

شأو علىً جاز ذراه الفرقدا

أعددته لي عدة اسطوبها

على العدى أن جار دهرٌ واعتدى

أصبح للدين القويم قيّما

وللعلوم مصدراً وموردا

بدت بأفق المجد منه طلعة

لم يحكها البدرُ إذا البدرُ بدا

من قاسه بغيره سفاهة

أضحى يقيس بالنحاس العسجدا

تقصدُ بحرا قد طما عبابهُ

لو نفد البحر ندىً ما نفدا

تراه مهما عمَّ جدبٌ ممحلٌ

أوراع خطبٌ دونه صرف الردى

كالغيث أن وافيته مسترفداً

والليث مهما جئته مستنجدا

يستلُّ رأياً في العلوم قاطعاً

أمضى من الهندي أن تجردا

لو لم يقم بالعلم صادعاً به

لأصبحَ العلم وعينيه سدى

ذو راحةٍ ما أمَّ يوماً نيلها

ذو مقصد إلا ونال المقصدا

كم حاسدٍ لي راح يبدي ضغناً

من حقده فيك عدمت الحسدا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن إبراهيم الطباطبائي

avatar

إبراهيم الطباطبائي حساب موثق

العراق

poet-Ibrahim-Tabatabai@

225

قصيدة

39

متابعين

إبراهيم بن حسين بن رضا الطباطبائي، من آل بحر العلوم. شاعر عراقي، مولده ووفاته بالنجف. كان أبيّ النفس، لم يتكسب بشعره ولم يمدح أحد لطلب بره. له (ديوان شعر - ...

المزيد عن إبراهيم الطباطبائي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة