الديوان » العراق » إبراهيم الطباطبائي » قد رق بابن شبيب كأس تشبيبي

عدد الابيات : 39

طباعة

قد رق بابن شبيب كأس تشبيبي

حتى مزجت هوى الشبان بالشيب

كم بيض الشعر من فوديه ناصيةً

شابت باغيد داجي الشعر غربيب

وشب فيه زهيراً في صناعته

ككوكب شرقٍ في الأفق مشبوب

يحدو بسرح قوافيه مرجعة

حدو المرهفة العيش المطاريب

من كل حرف كحرف هاض جانبها

من خلف طرف طموح الطرف مجنوب

قد أنجبت فيه في الأعراب منجبة

أصلاً فأعرب عن طبع الأعاريب

غذته من لبن الحيين رغوته

حي اللقاح وحي المنزل الموبي

الغي الحضارة إذ حنت بداوته

فهل سمعت لشعر حنة النيب

ينسل مختطفاً أقصى شوارده

مثل انسلال رصيد الثلة الذيب

ما صوب الفكر إلا ريث صعده

فالفكر منه بتصعيد وتصويب

يفيض بالثاقب الرأي المصيب ذكا

حتى يصوب بدر غير مثقوب

منمنم زهر الألفاظ يرقمها

رقم الخميلة في طرز وترتيب

للشعر حسنان لا تعدوهما جهة

حسن بمعنى وحسن بالأساليب

مقوض الهم والحوبا مطنبة

فلا يزال بتقويض وتطنيب

سلس القياد وفيه بعد عجرفة

لا يسهل الصعب إلا بالمصاعيب

قد يخشن المرء بعد اللين جانبه

فالمرء ليس بمأكول ومشورب

يفتر عن خلق ذاك يفوه به

طيب النسيم كماء الورد مسكوب

قد حمل الطيب طيباً من خلائقه

فرحت أنشق طيباً منه في الطيب

زين الأخلاء إن جادوا وإن بخلوا

محب صدق تزيا زيَّ محبوب

وحسب جعفر تلقيباً وتسمية

لم يحوها البحر باسم أو بتلقيب

اللابس النثرة الحصدا من الزرد الن

نثر المشرد والنظم والأساريب

إذا اعتلى صهوة الاداب مزدهياً

بذَّ التخايل بالخيل السراحيب

يصيح في سرجها هب كلما انقعطت

حتى يواصل الهوباً بألهوب

جاري جواد فجدا في السباق معا

عنقاً لعنق وعرقوباً لعرقوب

إن لم يجز لهما في الحال نصبهما

قاضٍ قضى عنتاً في خفض منصوب

لا يعدم الضرم البازي شيمته

فوق المراقيب أو دون المراقيب

إن كان قد اصحباني بعض ودهما

أني اصطفيتهما من كل مصحوب

أو كنتُ أطلب شيئاً دون ما أربي

فقد ظفرت بشيء فوق مطولبي

ما كل من صحب الإخوان جربها

لا يعرف الخل إلّا بالتجاريب

أو كل من طلب لآداب أحرزها

إن الأديب لمشروط بتأديب

لم يبق حقّاً وراء الظهر باطنه

ولم يلذ بين تليق الأكاذيب

شعاره الصدق في جد وفي هزل

في وصف كل نقي الخد رعبيب

يعوم في جدولي ماءين زورقه

ماء الشباب بماء الحسن مقطوب

لم يحتجب منه وجه بالجمال بدا

ورب وجه لقبح فيه محجوب

تحلَّ عقدة صدر الصب لبته

إن حل أزرار أطراف الجلابيب

يقودني غنج عينيه بلا قرن

ذاك الغزيل مقرون الحواجيب

يشير إما بعين أو بحاجبها

إليَّ أو ببنان منه مخضوب

يشوب بالعذب تعذيبي وديدنه

يشوب بالعذب عذب الريق تعذيبي

يا يوسف نفحتني بعد غيبته

ريح القميص سرت وهنا ليعقوب

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن إبراهيم الطباطبائي

avatar

إبراهيم الطباطبائي حساب موثق

العراق

poet-Ibrahim-Tabatabai@

225

قصيدة

39

متابعين

إبراهيم بن حسين بن رضا الطباطبائي، من آل بحر العلوم. شاعر عراقي، مولده ووفاته بالنجف. كان أبيّ النفس، لم يتكسب بشعره ولم يمدح أحد لطلب بره. له (ديوان شعر - ...

المزيد عن إبراهيم الطباطبائي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة