الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

أيا فضلا غدا فضلا

أيا فَضلاً غدا فضلاً

عن الخلق وفي الزَّمْنَى

أَمَا والعَرَجِ المحض الـ

ـلذي أنت به تُكنَى

لئن صُغِّرَ ما تُدعى

به ما كُبِّر المعنَى

بَلَونا منك كوفياً

لئيم الأصل والمَجنْى

وأهل الكوفة الرذل

ة أدنى الأرذل الأدنى

أُناس كلُّهم فَرْدٌ

وسوآتُهُمُ مَثْنَى

فلا دانيهمُ يُجنَى

ولا نائيهمُ يُدنى

فأضلاع بني الدنيا

على بغضهمُ تُحْنَى

مَجاهيلُ مَعازيل

إلى اليسرى عن اليمنى

مخاذيلُ مَمَاييل

إلى السَّوْأَى عن الحسنى

على غير تقى اللَّه

غدْت أَبياتُهم تُبنَى

ويُقرى ضيفُهم فيها

مَلاطاً بعده مَزْنَى

فَسَمْنَاهُمْ كعَجْفاهم

وأنَّى لهمُ السَّمنى

محلُّ الشيمة الهَجْنى

وأهل اللغة اللَّكنى

إذا قلنا لهم نحن

فمن قولهمُ نِحْنَى

وكم من مورِق فيهم

لآل اللَّه ما أجنى

وكم من ناصرٍ فيهم

لآل اللَّه ما أغنى

وكم من خاذل فيهم

لآل اللَّه قد أخنى

تأملناهُمُ قِدْماً

بعينٍ لم تكن وَسْنى

فلم يَقْصُر لهم قرن

ولا طال لهم مَبْنَى

إذا عُدَّت مخازيهم

فما تُحْصَى ولا تَفْنَى

فلا عافاهُمُ اللَّه

ولا أَغْنى ولا أَقْنَى

يدُ اللَّهِ على المسكَـ

ـنِ والساكنِ والسُّكنى

وكلٌّ فَلَهُ هَمٌّ

من السوء به يُعْنَى

وهمُّ الأعرج الوغدِ

مِنيٌّ في استه يُمْنَى

صحيحٌ عُلْوهُ جَلْد

عليلٌ سُفْله مُضْنى

إذا ما فَيْشةً لاحت

صَبا قيسٌ إلى لبنى

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الهزج

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس