الديوان » العصر الايوبي » العماد الأصبهاني » قد أهدي الإثراء في الإيفاض لي

عدد الابيات : 33

طباعة

قد أُهدِيَ الإثراءُ في الإيفاضِ لي

مذ فاضَ لي بالرَّحبِ بحرُ الفاضلِ

قد عاضَ لي ملقاهُ من فقري غنىً

ما زالَ صَرْفُ الدَّهرِ منه عاضلي

كم من مُنىً ظَلَّتْ وعاودتِ الهدى

بلقائهِ حتى غلبتُ مناضلي

عاينتُ طَوْدَ سكينةٍ ورأيتُ شم

س فضيلةٍ ووردتُ بحرَ فواضلِ

ولقيتُ سَحْبانَ البلاغةِ ساحباً

ببيانهِ ثوبَ الفخارِ لوائلِ

أَبصرتُ قُساً في الفصاحةِ معجزاً

فعرفتُ أَنيّ في فَهاهةِ باقِلِ

حلفُ الفصاحةِ والحصافةِ والسّما

حةِ والحماسةِ والتُّقى والنائلِ

بحرٌ من الفضلِ الغزيرِ خِضَمُّهُ

طامي العُبابِ ومالهُ من ساحلِ

وجميع ما في الأرض سبعة أَبحر

وبحوره تُسمْى بعشر أَنامل

في كفِّهِ قلمٌ يُعجِّلُ جريُهُ

ما كان من أجلٍ ورزقٍ آجلِ

يجري ولا جَرْيَ الحسام إذا مضى

حدّاهُ بل جَرْيَ القضاء النازلِ

نابتْ كتابتُهُ منابَ كتيبةٍ

كُفِلَتْ بهزمِ كتائبٍ وجحافلِ

كم جادَ إسعافاً لعافيهِ وكم

أَملى التجاحَ على رجايَ الآملِ

بيراعهِ أَبداً يُراعى عالمٌ

في سِرْبهِ ويُراعُ سربُ الجاهلِ

فعدُّوهُ في عَدْوهِ ووليُّهُ

في عَدْلهِ يا حُسْنَ عادٍ عادلِ

ريّانُ من ماءِ التُّقى صاد إلى

كَسْبِ المحامدِ وهي خيرُ مناهلِ

غَطّتْ فضيلتُهُ نقيضةَ دهرِنا

عنّا وأَذهبَ حَقُّهُ بالباطلِ

كفلتْ كفايتُه بكلِّ فضيلةٍ

أَكرمْ بكافٍ للفضائلِ كافلِ

أَكرمْ به من خِدْنِ إفضال وذي

فَضْلٍ لأهل الشام شافٍ شاملِ

ما حلَّ في بلدٍ فكانَ مَحَلُّهُ

إلاّ محلَّ حياً بروضٍ ماحلِ

ففداءُ حزمِكَ كلُّ غاشٍ غاشمٍ

وفداءُ فضلكَ كلُّ غافٍ غافلِ

يا أَوحدَ العصرِ الذي بزَّ الورى

فضلاً بغيرِ مشاكهٍ ومشاكلِ

يا أفضلَ الفصحاءِ بل يا أَفصحَ ال

بلغاءِ منفرداً بغيرِ مساجلِ

يا حالياً بالفضلِ حلِّ تفضلاً

منِّي بجدِّك جيدَ خطٍّ عاطلِ

كم ناقصٍ إدبارهُ قد ردَّني

لكنّما إقبالُ فضلكَ قابلي

قد كان هذا الشّامُ لولا أنتمُ

روعَ المقيمِ بهِ وروحَ الرَّاحلِ

كيف السّبيلُ إلى نجاحِ مقاصدي

ومحاسني وهي العيوب وسائلي

ما لي وجاه الجاهلين فأغنني

عنهم كفيتَهُمُ وجُدْ بالجاهِ لي

جُدْ لي بمنّتكَ الضعيفة مُنّتي

عنها وأَثقلْ من جميلك كاهلي

أَرجوك معتنياً لدى السُّلطان بي

كرماً فمثلُكَ يَعتني بأَماثلي

تُوفي وليّكَ دَيْنَ مَجْدٍ عاقَهُ

ليُّ الوعودِ من الزَّمانِ الماطلِ

قرِّرْ ليَ الشُّغلَ المبجّلَ مخلياً

بالي من الهمِّ المقيم الشّاغلِ

لا زلتَ غيثَ مكارمٍ وبقيتَ غَوْ

ثَ أَكارمٍ وسلمتَ كهفَ أَفاضلِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن العماد الأصبهاني

avatar

العماد الأصبهاني حساب موثق

العصر الايوبي

poet-Al-Imad-Al-Asbahani@

176

قصيدة

40

متابعين

محمد بن محمد صفي الدين بن نفيس الدين حامد بن ألُه، أبو عبد الله، عماد الدين الكاتب الأصبهاني. مؤرخ، عالم بالأدب، من أكابر الكتاب. ولد في أصبهان، وقدم بغداد حدثاً، فتأدب ...

المزيد عن العماد الأصبهاني

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة