الديوان » العصر العباسي » ابن نباتة السعدي » لحا الله حيا لا تزال حرابه

عدد الابيات : 19

طباعة

لحا اللهُ حياً لا تزالُ حِرابُهُ

هَواربَ من حزبٍ تَراها الى حِزْبِ

أَبِقْنَ فما يَرجِعْنَ الاَّ عواطِفاً

على كلِّ نَحْرٍ في السَّنوَّر أو قُلْبِ

وما تصنعُ الزغبُ القِصَارُ اذا نَزَتْ

مع الزابلِ الخَطَّارِ والصَّارمِ العَضْبِ

اذا ما سلاحُ المرءِ فارقَ كفَّهُ

أَضاعَ ولاقى عَزْبَ قومٍ بلا عَزْبِ

تحمل كردُ الشَّاذِجانِ أُمورَها

غُلاماً كغصنِ البانةِ الناعمِ الرطْبِ

ومشتقُّ عنَّازٍ من العنز في الوَغى

وجَدِّكَ ما اشتقَ الحرابُ من الحَرْبِ

ولكنَّ أشباحاً من البيضِ والقَنا

تُعادُ وتُبدي في المفارقِ والحُجْبِ

يقولُ تباشيرُ الغزالةِ راجَعَتْ

كِناسَ الدُّجى أَم بُدّلَ الشرقُ بالغرْبِ

رأَى الليلَ تَزْهَاهُ النُّجومُ وانما

رأَى قَارِيَات في رِماحِ بني كَعْبِ

وَمَبثُوثَةً سوم الجَرادِ كأَنَّها

لَوَاحِسُ يا جُوجٍ خَرَجْنَ من النَّقْبِ

روادفُ بالخَطّي أَيمانَ فِتْيَةٍ

تُناجزُ بَعْدَ السَّمْهَريةِ بالقُرْبِ

فَما راعَهُ غلاَّ وميضُ سَحَائِبٍ

تَصُوْبُ بمنهلٍّ من الطَّعنِ والضَّرْبِ

وقوم بهم يُستدركُ الفَوتُ عَنوَةً

اذا كانَ سَهلاً جاوزوهُ الى الصَّعْبِ

فهلا شَدَدْتَ الطَّرفَ يومَ تَعَرَّضَتْ

فوارسُ من أولادِ حُرْقُفَةِ الكَلْبِ

كِرامٌ رَحى قيسٍ تدورُ عليهمُ

وكل رَحى دارتْ تدورُ على قُطْبِ

حَسِبتُ طِعَانَ الغُرِّ آلِ مُقَلَّدٍ

طِرادَ بنى شَيْبَانَ في أثَرِ النَّهْبِ

وأوطَأَكَ البَغيُ المُضَللُ جَمْرَةً

نكَصْتَ لها يوم الهِياج على العَقْبِ

وجَوْثَةُ حيٍّ من يُردْها بكَيْدِهِ

يكُنُ حَتْفُهُ أَدنى اليهِ من الرُّعْبِ

فقولا له لا وَفَّقَ اللهُ رأْيَهُ

متى صَبَرَتْ كردُ الأَعاجمِ للعُرْبِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن نباتة السعدي

avatar

ابن نباتة السعدي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Ibn-Nabata-Al-Saadi@

292

قصيدة

10

متابعين

عبد العزيز بن عمر بن محمد بن نباتة التميمي السعدي، أبو نصر. من شعراء سيف الدولة ابن حمدان. طاف البلاد، ومدح الملوك، واتصل بابن العميد (في الري) ومدحه. قال أبو ...

المزيد عن ابن نباتة السعدي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة