الديوان » العصر العباسي » ابن نباتة السعدي » قليل بيننا رجع العتاب

عدد الابيات : 41

طباعة

قَليلٌ بينَنا رَجْعُ العِتابِ

كذلِكَ دأبُ أيّامي ودَابي

عسى صَبْري على نُوَبِ اللّيالي

يُليّنُ من خَلائِقِها الصِّعابِ

فزعتُ إلى جميلِ الصّفحِ عنها

ولم أفزعْ إلى ظُفُري ونابي

وقد ذهبَ الوَفاءُ فلسْتُ أرجو

وفاءَ مصاحبٍ بعد الشَّبابِ

أأزْمَعَ سَلْوَةَ أمْ بانَ غَدْراً

فإنّ الغَدْرَ من شيمِ الذّئابِ

وكنتُ إذا نَبَتْ بهَواي أرضٌ

يَسُلُّ السّيرُ عَضْباً من ثيابي

لَبيباً حين تَخْدَعُني فَلاةُ

رَقوصُ الآلِ ساحرةُ السَّرابِ

وقَطّاعَ القرائنِ كلَّ يومٍ

على البيداءِ مُنْدَلِقَ الرّكابِ

أعِفُّ إذا المَطالِبُ أعجَبَتْني

ولا يَبْقى الحَياءُ مع الطِّلابِ

ولو كان الشّرابُ يجر منّاً

إذاً لصددْتُ عن بَرْدِ الشّرابِ

صَميمُ سَجيّةٍ يُعْطيكَ هَوناً

كما يُعطى على شَدِّ العِصابِ

يُحكِّمني الصّديقُ أرادَ ظُلماً

فأحكمُ للعدوِّ ولا أُحابي

وأعشَقُ كلّ ممتعضٍ أبيٍّ

يَفِرُّ إلى الحِمامِ من السِّبابِ

إذا شَبّهْتُهُ بالغَيثِ جُوداً

ونصلِ السّيفِ عزكَ في الخِطابِ

وما كلُّ الصّرامةِ في المَواضي

ولا كلُّ السّماحَةِ في السّحابِ

أقولُ لدَهْرِنا وله مقالٌ

لشيءٍ ما سكَتَّ عن الجَوابِ

تَعرانا النوائبُ عن خُطوبٍ

قَطَعْتَ بها القُلوبَ وأنتَ نابِ

فقد ركبتكَ خيلُ أبي شُجاعٍ

بضَيمٍ لم يكنْ لكَ في الحِسابِ

فتىً كشفَ المَشارِبَ عن قَذاها

وفتّحَ في المكارمِ كلَّ بابِ

وأمهلَ عثرةَ الجاني أناةً

يُقَدّمُ زَجرَهُ قبلَ العِقابِ

به عرفَتْ بصائرُ كلِّ أمرٍ

وقوعَ الحزْمِ منها والصّوابِ

ومُظلمةٍ من الغَمَراتِ يُغني

عن الآراءِ فيها والصِّحابِ

مُهَجَّرةَ الصّباحِ يكونُ منها

مقيلُ الموتِ في ظلِّ العُقابِ

أُعينَ بكلِّ مُشْعَلَةٍ تلَظّى

إلى الأعداءِ طائِشة الحِرابِ

وفتيانٍ يَهُزُّ الركضُ منهمْ

أنابيباً تَدافَعُ في الكِعابِ

نَسوا أحلامَهم تحتَ العَوالي

ولا أحلامَ للقَوْمِ الغِضابِ

إذا كانتْ نُحورُهُمُ دُموعاً

فما مَعْنى السّوابغِ في العِيابِ

تُتَيّمُهُ البلادُ وكُلُّ أرضٍ

له بلقائها فَرَحُ الإيابِ

أُؤَمِّلُ حُسْنَ رأيكَ في اصطِناعي

وحُسْنُ الرّأيِ من جُلِّ الثّوابِ

وأرجو من نَداكَ الغَمر بَحْراً

سَفيهَ الموْجِ مَجْنونَ العُبابِ

وما استبطأتُ كفَّكَ في نَوالٍ

على عدواءِ نأيٍ واقْتِرابِ

ولو كان الحِجابُ لغيرِ نَفْعٍ

لما احتاجَ الفؤادُ إلى حِجابِ

وكنتُ وبيننا كُرْمانُ أقضي

على طمعِ العِدى لكَ بالغِلابِ

وأرقبُ في العَواقبِ منكَ يوماً

عليلَ الشّمسِ مُحْمَرَّ الإهابِ

بأملاكِ الطّوائفِ منهُ ذُعْرٌ

يُقلّمُ بينَهم حَسَكَ الضّبابِ

ووصلُ ضَرورةٍ لا وَصْلُ ودٍ

مَعانقَة المعبَّدةِ الحِرابِ

رأيتُ الناسَ حينَ تَغيبُ عنهُمْ

كسارٍ في الظّلامِ بلا شِهابِ

هُمُ زَرْعٌ يَحُلُّ نَداكَ منهُ

مَحَلَّ الماءِ منه والتّرابِ

فليتَ صَبابةَ النقْعَيْنِ تُبْنى

فتخبِر عنكَ بالعَجَبِ العُجابِ

وأنتَ تعلّمَتْ منكَ المَواضي

هُبوبَ الأريحيّةِ في الضِّرابِ

فإنّ اللهَ لم يَسْلُلْ حُساماً

سِواكَ على الجَماجمِ والرِّقابِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن نباتة السعدي

avatar

ابن نباتة السعدي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Ibn-Nabata-Al-Saadi@

292

قصيدة

9

متابعين

عبد العزيز بن عمر بن محمد بن نباتة التميمي السعدي، أبو نصر. من شعراء سيف الدولة ابن حمدان. طاف البلاد، ومدح الملوك، واتصل بابن العميد (في الري) ومدحه. قال أبو ...

المزيد عن ابن نباتة السعدي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة