الديوان » العصر العباسي » ابن نباتة السعدي »

زعم الركب والاحاديث تنمي

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

زَعَمَ الركبُ والاحاديثُ تَنْمي

بالمَخَازي والمجدُ خيرُ أَلِيفِ

اِنَّ جَبّاً من عامر أَكلوا الجَارَ

وباعوا دمارهم بالوَظِيفِ

لا هُمُ حاربوا الملامةَ بالعذ

رِ ولا استوحشُوا من التَّعنيفِ

ولعَمري لولا العُقُولُ لما كا

نتْ جُسومُ الرجالِ غيرَ طُرُوفِ

أَين عنكم أحلامُ قيسٍ وقد ضا

قَ بها ذرعُ شعبِها والحَلِيفِ

أَنِفوا ما يقالُ في عاقلِ العُص

مِ فَسالوا على القَنا والسُّيوفِ

ركِبَ العجزَ والتواني فتىً عرْ

رَض باقي آجالها للحُتُوفِ

لا حدودَ الوفاءِ حاطَ ولم ير

عَ حقوقَ الانعامِ والتشَّريفِ

ما انتفاعُ الانوفِ بالشَّمَمِ المش

رفِ منها على الشفاهِ المنيفِ

مَعْشَرٌ شَمَّرَ المناخِرَ منهم

أَنِفٌ لم يَزَلُ لهم في الانوفِ

معلومات عن ابن نباتة السعدي

ابن نباتة السعدي

ابن نباتة السعدي

عبد العزيز بن عمر بن محمد بن نباتة التميمي السعدي، أبو نصر. من شعراء سيف الدولة ابن حمدان. طاف البلاد، ومدح الملوك، واتصل بابن العميد (في الري) ومدحه. قال أبو..

المزيد عن ابن نباتة السعدي

تصنيفات القصيدة