الديوان » العصر العباسي » ابن نباتة السعدي » يا ناطقا كان فصل القول من خطله

عدد الابيات : 21

طباعة

يا ناطِقاً كانَ فَصلُ القولِ من خَطَله

وذائقاً كانَ صابُ الدهرِ من عسلِهْ

ما كنتَ أولَ طلاّبٍ لمُطلبٍ

دهَتْهُ داهيةُ الأيامِ من قِبلِهْ

لا يركننّ إلى الدنيا بمنيته

فتىً يَحوطُ صوابَ الرأي من زلَلِهْ

يَهوى الخِلافَ فلو قالَ الحِمامُ له

أهْوى النُفوسَ لما سالتْ على أسَلِهْ

هذا يؤملُ أمراً ليس يُدرِكُهُ

من دهرِهِ بتمنّيه ولا حِيَلِهْ

وذاكَ يُدركُ أمراً ليس يأمُلُهُ

فما يبلغُ إنساناً إلى أمَلِهْ

رَمى بها الغرض الأقْصى فتى نكصت

بيضُ السيوفِ على الأعْقابِ من جَلَلِهْ

تذكّرتْ عهدَه أيامَ ساعدُهُ

أمْضى بهنّ على الأعْناقِ من وَجَلِهْ

فما يلوحُ حياءً حين تُبصِرُهُ

حتى تستّر بالأبطالِ من خَجَلِهْ

لو كنتُ أملِكُ أمراً حُمَّ موقعُهُ

كَفَفْتُ بادرةَ الأقدارِ عن أجَلِهْ

أوْ كان يقْنَعُ بي أعداؤهُ بدَلاً

لكنتُ أولَ مشهودٍ على جَمَلِهْ

قد كانَ لا تأمنُ الظّلْماءُ مبسمَهُ

ويأمنُ الطعنَ في الهيجاءِ من فشَلِهْ

يَرعى النجومَ بطرفٍ ليسَ يُغْمِضُهُ

حتى كأنّ نجومَ الليلِ من مُقَلِهْ

يراقبُ الصبحَ منهُ وهو في فَمِهِ

وتخدُمُ المجد فيه وهو من خوَلِهْ

رحِمتُهُ إذْ رأيتُ الكتبَ خاليةً

من مدحهِ وكلامَ الناسِ من مَثَلِهْ

مسافرٌ لا يُرجّى الأهلُ أوبَتَهُ

وذكرُهُ يسألُ الركبانَ عن سُبُلِهْ

حتى إذا خِفتُ أنْ تُنْسى مكارمُهُ

ويُخْمَدُ الثاقبُ الوقادُ من شُعَلِهْ

وسَمْتُهُ بثناءِ ما أردتُ بهِ

إلاّ محافظةَ الراعي على إبِلِهْ

يا هلْ تقرُّ المَعالي بعد مصرعِهِ

عيناً وتعمَلُ شيئاً كان من عمَلِهْ

أرْثي لها وهي لا تَرثي لعاشقِها

حُبُّ الموارثِ يلهى المرءَ عن خُلَلِهْ

لا هَزْهَزَ المجدُ رمحاً كان يخضِبُهُ

ولا تسربلَ دِرعاً كان من حُلَلِهْ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن نباتة السعدي

avatar

ابن نباتة السعدي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Ibn-Nabata-Al-Saadi@

292

قصيدة

10

متابعين

عبد العزيز بن عمر بن محمد بن نباتة التميمي السعدي، أبو نصر. من شعراء سيف الدولة ابن حمدان. طاف البلاد، ومدح الملوك، واتصل بابن العميد (في الري) ومدحه. قال أبو ...

المزيد عن ابن نباتة السعدي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة