الديوان » العصر المملوكي » شهاب الدين التلعفري » هل في النسيم الحاجري إذا سرى

عدد الابيات : 8

طباعة

هَل في النَّسيمِ الحاجريِّ إذا سَرَى

خَبرٌ أظنُّ شَذاهُ مِسكاً أذفرا

أم عِندَ خَفَّاقِ البُرَيقِ رِسالَةٌ

جاءَت تُعيدُ لَنا الحَديثَ كَما جَرَى

قد آنَ يا أهلَ العَقيقِ لوارِدٍ

من وردِ حُبِّكمُ جوىّ أن يَصدُرا

ما آنست تاللهِ رُوحي بَعدكُم

أُنساً وَعيني لا يُلمُّ بهِها الكَرَى

أَصبوا إذا هَبَّت صبَاً مِن أرضِكُم

وأَحنُّ إِن واجَهتُ صُبحاً مُسفِرا

وَيَظلُّ يُمليني النَّسيمُ حَديثَكُم

فَكَأنَّهُ وَجداً سقَاني مُسكرا

وَلِذاكَ أَغراني العَذولُ لأنَّهُ

أَحيا بذكرِكُمُ الفُؤادَ وَمَا دَرَى

أَهواكُمُ حَتَّى الَمَاتِ وَحبُكُّم

أُنسٌ لِرِمَّةِ أَعظُمي تَحتَ الثَّرَى

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن شهاب الدين التلعفري

avatar

شهاب الدين التلعفري حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Shahabuddin-Talafari@

351

قصيدة

0

متابعين

محمد بن يوسف بن مسعود الشيباني، شهاب الدين، أبو عبد الله، التلعفري. شاعر. نسبته إلى (تل أعفر) بين سنجار والموصل ولد وقرأ بالموصل. وسافر إلى دمشق، فكان من شعراء صاحبها ...

المزيد عن شهاب الدين التلعفري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة