عدد الابيات : 9

طباعة

أما وَلواحِظِ الُمقَلِ

وَعِطفِ القَامَةِ الثَّمِلِ

وما صانَت مراشِفُهُ

من الجِريالِ والعَسَل

وحقِّ نواظِر غَنيَت

عن التَّكحيل والكَحَل

وحرمَةِ عَهد كاظِمَةٍ

وليلَتنا على الجبَلِ

لَقد أصبحتُ مشَغولاً

عن الغزلانِ والغَزالِ

بِحُبِّ مُهَفَّهف أَحوى

كثيرٍ الصَّدِّ والَملَلِ

أَجل ألَحاظُ جَفنيهِ

لمن يَهواهُ كالأَجلِ

وإن ماست معاطِفُهُ

فَغصن البانِ في خَجَلِ

عَساهُ يزورُني فَلَقَد

فُؤادي مِنهُ في شُغُلِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن شهاب الدين التلعفري

avatar

شهاب الدين التلعفري حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Shahabuddin-Talafari@

351

قصيدة

27

متابعين

محمد بن يوسف بن مسعود الشيباني، شهاب الدين، أبو عبد الله، التلعفري. شاعر. نسبته إلى (تل أعفر) بين سنجار والموصل ولد وقرأ بالموصل. وسافر إلى دمشق، فكان من شعراء صاحبها ...

المزيد عن شهاب الدين التلعفري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة