الديوان » العصر المملوكي » الستالي »

أمط عنك نعت الحمى والطلل

عدد الأبيات : 21

طباعة مفضلتي

أَمِطْ عنك نعتَ الحمى والطّلَلْ

وجُلْ في سبيل الصِّبا والغَزَلُ

وخَلْعِ العذار وشرب العُقار

وسكْر الخُمَار بعقب الثّمَلُ

ولهو الكَواعب غرَّ التّرائِب

سود الذّوائِب ذات الكحلُ

وحسن النُهود ونور الجيُود

وورد الخدود ولحظ المُقَلُ

وكل خلوب صَيود القُلوب

بحسن عَروبٍ وغنج ودَلَّ

لضيق الغلائل فعْم الخلاخِلِ

طاوي الأياطل عالي الكفلْ

ثقيل الروّادف داجي السّوالف

عذب المراشف شنب الرتل

تريك قضيباً رخيماً رَطيياً

يقلُّ كثيباً إِذا ما استقلْ

وجيد الغزال بدا في الرّمال

كبدر الكَمال أوانَ استهلْ

بدعج مراض وصفو بَياض

فلا بالمفاض ولا بالأزلْ

بدا في الخمار كما جلّنار

كشمس النّهار أوان الطفَلْ

يريك على الخدّ مثل جَنى الوَرْد

ينفح بالنّد صبغ الخَجَلْ

وطيب النّدام وسقي الغلام

بكأس المدام وشفي العِلَلْ

بصافي العَتيق كلَوْن العقيق

وزَهر الشّقيق عَلاه البَلَلْ

ودور القداح لوقت الصّباح

وجرى الريّاح صباً أو شمّلْ

إذا ما السّماء جلاها الضياءُ

ورق الهَواء نسيماً وطَلْ

وآب الحبيبُ وغابَ الرّقيبُ

وتابَ المريبُ وزال الوَجلْ

وروضٌ يفوح وزهرٌ يلوحُ

وعودٌ يتوح خِلالَ الكلَلْ

بخيْر تدلّى وبؤسٍ تولّى

وسَعد تعلّى ونحْسٍ أَفَلْ

ولهو وقصفٍ وزمرٍ وعَزْفٍ

ولثْمٍ ورَشفٍ ونهل وعلْ

وتهْتان ودْقٍ ولمعان برقٍ

وندمان صدقٍ كأسد الغيلْ

معلومات عن الستالي

الستالي

الستالي

أبو بكر أحمد بن سعيد الخروصي الستالي. شاعر عُماني ولد في بلده ( ستال ) وإليها ينسب من وادي بني خروص تلك البلدة التي أخرجت من رجال الدين وأهل العلم..

المزيد عن الستالي