الديوان » العصر المملوكي » الستالي »

ألا من لصب قريح الفؤاد

عدد الأبيات : 36

طباعة مفضلتي

ألا من لصَبٍ قريح الفُؤاد

كثير الهمُوم قليل الرُّقادِ

حمته الدّموعُ لذيذَ الهُجوع

طوى في الضلوع كنارِ الزَّنادِ

وحَثُّ النياق لوشك الفراق

وسير السّباقِ ببيضٍ خِرادِ

عشيةَ صاحوا لبينٍ فراحوا

حِثاثا وناحُوا بذكر البعادِ

وسارت ركاب وولت صحابٌ

وصاح غرابٌ وغرّد حادي

وبثت شجونٌ وفاضت جفونٌ

وساءت ظنونٌ لأهل الودادِ

سقى الغيثُ جرعا عهدنا مَريعاً

أَلفناهُ مرعىً سجالِ الغوادي

محلُّ رِزانٍ جيادٍ حسانٍ

كحور جنانٍ ملاح التهادي

كمثل البدور لطاف الخصُورِ

حسان النُّحورِ ملاح الهَوادي

ظباء قواضٍ بعينٍ مراضٍ

ونور بياضٍ بدا في سوادِ

وطُول جُيودٍ ولين قدودٍ

وصفوِ حدود رقاقِ وِرادِ

ذواتُ حجالٍ بفرط جمالٍ

وغنج دلالٍ ملكن قيادي

لئن طالَ بعدٌ وَبرَّح وجدٌ

ففي الكأس بَردٌ لحرّ الفؤآدِ

فقمْ يا غلام أُمِط بالمدام

غليلَ الأوم فأنَّيَ صادِي

أَدرها جهاراً شَمولاً عُقارا

تلوح اصفراراً كلون الجسادِ

لها في الزجاج لقرع المزاجِ

كضوء السّراج سَما باتقادِ

فبردُ النّسيم وبردُ النّديمِ

وشَرْخُ النَّعيم من المُستفادِ

وأطيبُ طيبٍ نُزوحُ رقيبٍ

ولثُم حبيبٍ فُويقَ الوَسادِ

وخيرُ النظام كدرّ الكلام

مديح الهُمام سبخت الجوادِ

ضياء الرشّادِ وليثَ الجلادِ

وَغوثُ العبادِ وشمسُ البلاد

عزيزُ الفناءِ شريفُ السنَّاءِ

رفيعُ الثناءِ طويلُ العمادِ

جريءُ القتالِ غداةَ النزالِ

ببيض النّصالِ وسُمْر الصِّعاد

شديدُ الثّبات على النائباتِ

جزيل الهباتِ كصَوبِ الغوادِي

هِزبرُ الغريفِ ومأوَى اللَّهيفِ

ومعطي الطَّريفِ مَعاً والتلاد

إذا أَنت أبصَرت في الدَّست سبخَّت

كالشمس أنكرتَ خلق العبادِ

مجيد يمانٍ لعلياه بانٍ

بسمرٍ لدانٍ وبيضٍ حدادِ

سَمَا بمعالٍ وفضلِ كمالٍ

وحسن فعال وصفو اعتقادِ

متى ما نزلت لديه اشتَملَتَ

غنىً وحلَلْتَ بأخصب وادي

أيا با الفتوح مُنى المُستْبيحِ

وأَسي الجريحِ بعزّ الأيادي

ويا ابن عليّ جمالِ نّدي

وعزّ وليّ وحتف معادي

وجدتك بحراً من الجود غمراً

كفاني دهَراً ورُود الثّماد

أياديكَ عندي مدى الدَّهر تبدي

لحسناك حمدي لدى كل بادي

فها أنا ماضٍ ببِّرك راضٍ

وللحجاج قاضٍ بلغتُ مُرادي

فداوي ارتياعي بوشك وداعي

بحسْن اصطناعي بأفضل زاد

ودُمْ في علاءٍ وطول بقاءٍ

وحُسنِ رجاءِ وكَبْتِ اعادي

وعَيش رغيد وجَدّ سعيد

ومُلكٍ عتيدٍ بغير نفادٍ

معلومات عن الستالي

الستالي

الستالي

أبو بكر أحمد بن سعيد الخروصي الستالي. شاعر عُماني ولد في بلده ( ستال ) وإليها ينسب من وادي بني خروص تلك البلدة التي أخرجت من رجال الدين وأهل العلم..

المزيد عن الستالي