الديوان » العصر المملوكي » الستالي » يا دار جيرتنا والحي حييت

عدد الابيات : 39

طباعة

يا دارَ جيرتنا والحيّ حُيّيت

واخْتال مغناكِ في زيِّ وتَبْييتِ

أَين الذين حَلَلْنا في جوارِهم

شَطَّ الحِمى قبلَ توْديع وتَشْتيتِ

لا غيْر أنَّ الهَوى ممّا يهُجَّهُ

جَرْيُ النَّسسم وتغْريدُ الأفاخيتِ

أَومَا تَنوّرَت من نارٍ مُشَيَّعَةِ

بالمندل الرَّطِب لم يُقْبس بكبريتِ

ياحُسنَ أَيّامِنا والدَّارُ جامعةٌ

للأصْفياء بحَلّ المَرح من هيتِ

والرَّبع للحيّ في رَوْضاتِه سُبلٌ

ومرتع بين تلْعاتٍ وتصْويتِ

والمُزنُ هازجَة والأرضُ واشجَةٌ

والشَّمْسُ خارجةٌ من آخر الحُوتِ

والأُنَّسُ الغيدُ بينَ الوَشي راتعة

دُعُجُ النَّواظِر كالعُفر المَباهيتِ

من كل فرعاء معَلْولُ مرَّجلُها

بالطَّوق والقُرْطِ بين النّحْرِ والّليتِ

تكسو الهوى وَرد خدّيها وتبصرهُ

من ناظريها بها روتٍ وماروتِ

تنصٌ أَحسنَ من جيد الجَداية في

سِمطْين من لؤلؤ حُفاً بياقوتِ

وللفتى بين رَيْعانِ الصَّبا سُبُلٌ

إلى مِقَات الغواني غير ممقوتِ

فيستعيد به أهلُ الحلوم إلى

غيّ الصّبا ودواعي كلِّ طاغوتِ

يمتُّ في كل فن من شبيبته

إلى الحسانِ بحَبل غير مبتوتِ

مُرْخَي العذارين مأواه ومَسرَحهُ

بينَ العَذارى وربّاتِ الحوانيتِ

صَبا الفتى ما صَبا والبيض وامقَة

ولا تقابل في لهو وتيكيتِ

حتَّى إذا الشَّيب أَجثى في مفارقه

فبغضه في الغواني بعد تبكيتِ

أَمسى الكبير يُواري شَيبَ لمَّتهِ

خوفَ القلى ويداري قلَّة القوتِ

يُزجي القوافيَ من أَشْعارِه مِدَحاً

معَ العُفاة سراةً في السّباريتِ

حتَّى تَؤمَّ أَبا عبد الأله وقد

آليتُ ما حَظُّنا منهُ بمألوتِ

محمّد الأريحيُّ ابْنُ المُعَمَّر مَنْ

قضى له اللهُ فضْلَ المجدِ والصيتِ

تَرى الوفودَ صُفوفاً حول عرْصَته

مثلَ الحجيجُ عكوفاً في المواقيتِ

لدَى أَغرَّ يمانٍ من بني عُمَرٍ

مُباركٍ مشْرقِ العِرنّين إصْليتِ

مهذبِ الراي متطيق بحجَّته

يومَ الجدال عن العورآء سكيتِ

مشهّرٍ لم يزدْه النّعتُ معرفةً

وهو الذي فاق فضلاً كلَّ منعوتِ

مُسْتمْسكٍ بمتين من قْوى سببٍ

إلى الأَعزّة من قحْطانَ ممْتوتِ

أبقى أبوهُ لهُ بيتاً أبو عُمرٍ

يَنمي إلى سبأ الصّيد الصّناتيتِ

بيتٌ حمتهُ كُماة الأزد من يمنٍ

بكل اجدل يهوي تحت عفريتِ

وكل أجرد ممسود القَرى شنجٍ

أَنساؤه أشدَق اللَّحيين مَهْرُوتِ

عَزُّوا ولا يأمنُ الأعداءُ بأسهُمُ

بغارة الخيل صُبْحاً أو بتَبْييتِ

هُمُ أَحلُّوا أَبا عبد الالهِ بها

في رأْسٍ أرْعَنَ بيتاً غيرَ مَنْحوتِ

ساد المُلوكِ أَبو عبد الإلهِ بما

أولادهُ من غيْر تَشْريفٍ وتثْبيتِ

فمَا استطاعوا لفضلٍ ما اسْتَطَاعَ ولم

يُؤتوا من الفضلِ والعلياءِ ما أُوتي

إذا مَعاشرُ عن طرق العُلى لُفِتوا

أُلفيتَه شمَّرياً غيْر مَلْفُوتِ

ما أَبعدَ الْحَمدَ ممن مالَه حُرَمٌ

بين الحُصونِ وأَجوافِ التَّوابيتِ

والْحَمْدُ حقُّ أُبي عبد الإله فتىً

يُفيدك الجَزل سهلاَ غَيْرَ مَعْتوتِ

فزّادهُ الله بين المُكْرمات هدىً

إلى سبيلٍ عن الحُسّادِ عِمّيتِ

ونقْمَةً لولي منهُ مُنْتفعٍ

ونقمَة لعدوٍّ عنهُ مكْبوتِ

ودَامَ ربعُ أبي عبد الإله حِمىً

للْخَائفين ومأوى كلّ سُبْروتِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الستالي

avatar

الستالي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Al-Staley@

133

قصيدة

0

متابعين

أبو بكر أحمد بن سعيد الخروصي الستالي. شاعر عُماني ولد في بلده ( ستال ) وإليها ينسب من وادي بني خروص تلك البلدة التي أخرجت من رجال الدين وأهل العلم ...

المزيد عن الستالي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة