الديوان » العصر العباسي » رؤبة بن العجاج »

من منزلات أصبحت رميما

عدد الأبيات : 20

طباعة مفضلتي

مِنْ مَنْزِلات أَصْبَحَتْ رَمِيما

فَحَيْثُ ناصَى المَدْفَعُ النَظِيما

وَقَدْ أَرَى ذاكَ فَلَنْ يَدُوما

يُكْسَيْنَ مِنْ لِينِ الثِيابِ نِيما

تَسْمَعُ لِلْجِنِّ بِها زِيزيما

وَلِلأَداوِيِّ بِها تَحذِيما

هَزَّ الرِياحِ القَصَبَ الهُمْهُوما

وَالهُوجُ يَذْرِينَ الحَصَى المَهْجُوما

يَنْهَمْنَ في الذارِ الحَصَى المَنْهُوما

حَتَّى إِذا ما خاضَتِ البَرِيما

أَحْقَبَ يَحْذُو رَهَقَى قَيْدُوما

عَبْلاً تَرَى في خَلْقِهِ تَفْئِيما

وَاتَّخَذَ الشَدَّ لَهُنَّ قُوما

يَعْرِضُ حَتَّى يَنْصِبَ الخَيْشُوما

مُغايِراً أَوْ يَرْهَبُ التَأْيِيما

حَتَّى إِذَا ما أَنِفَ التَنُّوما

وَسَخِطَ العِنْهَةَ وَالقَيْصُوما

تَرَبَّعَتْ مِنْ قُنَّةَ الخُرْطُوما

وَهيَ تَرَى لَوْلا تَرَى التَحْرِيما

رَوْضاً بِجَشّابِ النَدَى مَأْدُوما

مُنْفَجِرَ الكَوْكَبِ أَوْ مَدْسُوما

فَخِمْنَ إِذْ هَمَّ بِأَنْ يَخِيما

غَبَّى عَلَى فُتْرَتِهِ التَعْشِيما

مِنْ زَغَفِ الغُذَّامِ وَالحَطِيما

رَصْعاً كَسَاها شِيَةً نَمِيما

تَئِنُّ حِينَ تَجْذِبُ المَخْطُوما

أَنِينَ عَبْرَى أَسْلَمَتْ حَمِيما

بُكاءَ ثَكْلَى فَقَدَتْ حَمِيما

فَهْيَ تُرَثّي بِأَبٍ وَابْنِيما

إِنَّ تَمِيماً خُلِقَتْ مَلْمُوما

سالِمُهُ فَوَّقَكَ السَلِيما

يَمُطُو بِنا مَنْ يَطْلُبُ الوُغُوما

حَتَّى إِذَا الدَهْرُ اسْتَجَدَّ سِيما

مِنَ البِلَى يَسْتَوْهِبَ الوَسيما

رِداءَهُ وَالبِشْرَ وَالنَعِيما

بِشَيْظَمِيٍّ يَفْهمُ التَفْهِيما

يَعْتَقِم الأَجْدالَ وَالخُصُوما

وَيَعْتَقِي بِالعُقَمِ التَعْقِيما

دَيَّثْتُ مِنْ قَسْوَتِهِ التَحْرِيما

كَأَنَّ بِلْساماً بِهِ أَوْ مُوما

معلومات عن رؤبة بن العجاج

رؤبة بن العجاج

رؤبة بن العجاج

رؤبة بن عبد الله العجاج بن رؤبة التميمي السعدي أبو الجحّاف أَو أَبو محمد. راجز، من الفصحاء المشهورين، من مخضرمي الدولتين الأموية والعباسية. كان أكثر مقامه في البصرة، وأخذ عنه..

المزيد عن رؤبة بن العجاج

تصنيفات القصيدة