الديوان » الإمارات » مبارك بن حمد العقيلي »

عما تكن الحشى تنبيك أدمعه

عما تكن الحشى تنبيك أدمعه

هون عليك فليس العذل ينفعه

باللَه دعه شجياً في الهوى شجناً

إن لم ترق له إياك تفجعه

دعه يقاسي الأسى في حب ذي ملل

لعله إن شكى الهجران يسمعه

أما ترى عقله منه به خلل

منذ غدا بالرشا الأحوى تولعه

لله صب شجي بات مكتئباً

آنا له لم يزل في الوصل تطمعه

لا عاش إن كان يسلوه بلا كمدٍ

دهراً ولا طاب في الأيام مرتعه

أين السلو لمن

بحب من بالثوى أضحى يروعه

هيهات يسلو فتى بالحب منطبع

عن بدر تم بأفق القلب مطلعه

معلومات عن مبارك بن حمد العقيلي

مبارك بن حمد العقيلي

مبارك بن حمد العقيلي

وُلِد الشاعر عام 1293 للهجرة في الأحساء بالسعودية وبها نشأ وأخذ العلم من بعض علمائها، إذ كانت الأحساء وقتها مركز إشعاع لعلوم اللغة العربية والتفسير والفقه، وكانت زاخرة بمجالس العلم..

المزيد عن مبارك بن حمد العقيلي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة مبارك بن حمد العقيلي صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس