الديوان » العصر العثماني » الورغي »

ذكرتها العهود نغمة حادي

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

ذكّرتها العهود نغمةُ حادي

فاستقلّت مشوقةً للمبادي

ثم حنت لإلفها فهي نهبٌ

بين ذاك الندا وهذا المنادي

ان مضت قدمها تقل يا طريفي

أو لوت خلفها تقل يا نلادي

لا عليها إذا صفت من عذول

أن تهيم الغداة في كل وادي

يا رعى اللّه جيرة قد اقاموا

وسقى الظاعنين صوب العهاد

في سبيل الغرام صبرٌ تداعى

يوم زفت مطيّهم في الهوادي

إذ تنادوا إلى الرحيل صباحا

يا صباح الرحيل يوم التنادي

ذاك جور الوداع فيه اخترطنا

من عيون الوشاة شوك القتاد

واختلسنا فما اشتفينا وكدنا

نخلطُ الدمع لو عدتنا العوادي

تلك أشباحهم مضت أتراهم

يمّموا النجد أم بطون الوهاد

أن يكونوا تفرّقوا عن عياني

فمحلّ اجتماعهم في فؤادي

ليت شعري أعندهم بعض علم

بالذي عند عبدهم من وداد

لو يجازى على الوفا بجميل

كان لي عندهم بلوغ المراد

سوف أحكي لطيفهم ما جرى لي

أن ألمّوا وذقت طعم الرقاد

معلومات عن الورغي

الورغي

الورغي

محمد بن أحمد الورغي أبو عبد الله. شاعر من أئمة البلاغة، والمعلق على كاهله سيف الفصاحة والبراعة وهو من تونس. وقد عاش في القرن الثاني عشر، حيث امتاز هذا القرن..

المزيد عن الورغي