الديوان » العصر الأندلسي » ابن وهبون » لولا تبسم ذاك الظلم والبرد

عدد الابيات : 18

طباعة

لولا تبسُّمُ ذاك الظَّلمِ والبَرَدِ

قبلتُ نُصحَكَ إلاَّ في هوى الغَيدِ

بل لا أطيعك في غُصن أهيم به

كأنه نابت في طيِّ معتقدي

وأين بي وبصبري عن جفون رشا

غوامض السحرِ لا ينفثن في العقد

يعدي على اللوم قلبي وهي تؤلمه

كما تضرُّ كَميّاً شِكَّةُ الزَّرد

قل للرشيد وقد هبَّت نوافحها

أسرفت يا ديمةَ المعروف فاقتصد

أشكو إليكَ الندى من حيث أحمده

لو فاضَ فيضاً عليَّ البحرُ لم يزد

يا قاتلَ الشكرِ بالإحسانِ يعمره

مهلاً أما لقتيلِ الجودِ من قَوَدِ

عجبتُ من كَرَمٍ في راحتيك بدا

إشراقُهُ كيف لم يُعزَ إلى الفند

جادت سحابُكَ إذ جادت على أملي

فقال أشياعها جادت على بلد

أثريتُ عندَكَ من جاهٍ ومن نشب

حتى وجدتُ الغنى في همتي ويدي

يا واحداً تقتضي آلاؤه جملاً

بَرَّحتَ بي وبنظم الشكلِ فاتئد

للناس بعدكَ في العَليا منازلُهُم

والواحدُ الفردُ يحوي مبدا العدد

يُدعَى الرشيدَ ولم تعدم به صفة

يا مَن هو الفصلُ بين الغيِّ والرشد

لك الرشادةُ أخلاقاً وتسميةً

مثل البسالة إذ تُعزَى إلى الأسد

أيُّ الفضائلِ تَستَوفيه مكتهلاً

وذا شبابُك قد أربى على الأمد

بادهتني بأيادٍ لا يقومُ بها

ما في لسانيَ من قصدٍ ومن لدد

عاد الزمانُ بما أوليتني غُصُناً

غضاً فقمتُ مقام الطائرِ الغرد

ما عذر طبعيَ أن ينبو وما تركت

به أياديك من أمتٍ ومن أودِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن وهبون

avatar

ابن وهبون حساب موثق

العصر الأندلسي

poet-Ibn-Wahbon @

52

قصيدة

4

متابعين

عبد الجليل بن وهبون، الملقب بالدمعة المرسي، أبو محمد. أحد الشعراء الأدباء الفحول المجيدين في الأندلس، قال ابن بسام في ترجمته: شمس الزمان وبدره، وسر الإحسان وجهره، ومستودع البيان ومستقره، أحد ...

المزيد عن ابن وهبون

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة