الديوان » مصر » أحمد الكاشف »

فزعت من اختلاف القوم حينا

عدد الأبيات : 16

طباعة مفضلتي

فزعت من اختلاف القوم حيناً

أناديهم فلا أجد الجوابا

وكم ساويت بنيهمُ بنصحي

فلا الراضين هزّ ولا الغضابا

وما من شيعة لاقيت عتبي

ولكني صدقتهم العتابا

وموتي دونهم في الحرب خير

لمصر ولي من الموت اكتئابا

وقد جمعتهمُ بعد افتراق

محبة مصر فاقتبلوا صِحابا

وضم المجلسين لكل نجوى

شيوخ الشعب صفاً والشبابا

وأصبح عون من ولاه منهم

مقاليد الحكومة من أنابا

وجاءوا بالكتاب سفير عهدٍ

وصفُّوا بينهم ذاك الحسابا

وكان صنيعهم عندي قضاء

لحق الملك أن عرفوا الصوابا

وإن وجب الثواب غداً لمثلي

فحسبي جمع شملهمُ ثوابا

يردون العوادي عن حماهم

وقد نزلت بغيرهمُ عذابا

وقد سبق القيامة في مداها

عتاة الحرب هولاً واضطرابا

فلا غير الدمار نرى سيولاً

ولا غير السعير نرى سحابا

ولا أدري أللرزق استبدّوا

غلاباً أم ليمتلكوا الرقابا

ولا أدري لمن في الأرض منهم

مرافقها إذا عادت خرابا

وقد يأتي على الإنسان حينٌ

فلا يجد الطعام أو الشرابا

معلومات عن أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد بن ذي الفقار بن عمر الكاشف.شاعر مصري ، من أهل القرشية (من الغربية بمصر)، مولده ووفاته فيها قوقازي الأصل. قال خليل مطران: الكاشف ناصح ملوك، وفارس هيجاء ومقرع أمم،..

المزيد عن أحمد الكاشف