شعر ابن سهل الأندلسي - وأن الهوى في لحظ عينيك كامن

وَأَنَّ الهَوى في لَحظِ عَينِكَ كامِنٌ

كُمونَ المَنايا في الحُسامِ المُهَنَّدِ

أَظَلُّ وَيَومي فيكَ هَجرٌ وَوَحشَةٌ

وَيَومي بِحَمدِ اللَهِ أَحسَنُ مِن غَدي

اقتباسات ابن سهل الأندلسي

لما رآني في هواه متيماً

لَمَّا رَآنِي فِي هَوَاهُ مُتَيَّماً
عَرفَ الحَبِيبُ مَقَامَهُ فَتَدَلَّلاَ
فَلَكَ الدَّلاَلُ وَأنتَ بَدرٌ كَامِلٌ
وَيَحِقُّ لِلمَحبُوبِ أن يَتَدَلَّلاَ

تحن وتصبو كل عين لحسنه

تَحِنُّ وَتَصبو كُلُّ عَينٍ لِحُسنِهِ
كَأَنَّ عُيونَ الناسِ فيهِ قُلوبُ
وَموسى وَلا كُفرانَ لِلَهِ قاتِلي
وَموسى لِقَلبي كَيفَ كانَ حَبيبُ

علمت لما رضيت الحب منزلة

عَلِمتُ لَمّا رَضيتُ الحُبَّ مَنزِلَةً
أَنَّ المَنامَ عَلى عَينَيَّ قَد غَضِبا
فَقُلتُ واحَرَبا وَالصَمتُ أَجدَرُ بي
قَد يَغضَبُ الحُسنُ إِن نادَيتُ واحَرَبا

ما لنفسي وحدها ذنب سوى

ما لِنَفسي وَحدَها ذَنبٌ سِوى
مِنكُمُ الحُسنُ وَمِن عَيني النَظَر
أَجتَني اللَذّاتِ مَكلومَ الجَوى
وَاِلتِذاذي مِن حَبيبي بِالفِكَر

معلومات عن ابن سهل الأندلسي :

ابن سهل الأندلسي

ابن سهل الأندلسي

أبو إسحاق إبراهيم بن سهل الإسرائيلي الإشبيلي (605 هـ / 1208 - 649 هـ / 1251)، من أسرة ذات أصول يهودية. شاعر كاتب، ولد في إشبيلية واختلف إلى مجالس العلم والأدب فيها. انصرف إلى حياة اللهو والمتعة وما يتصل بهما من شعر الغزل والخمر والموشحات، حتى غدا «شاعر إشبيلية ووشاحها». دفعه

المزيد عن ابن سهل الأندلسي