الديوان » العصر العباسي » البحتري »

نفسي تقيك ووالداي كلاهما

نَفسي تَقيكَ وَوالِدايَ كِلاهُما

وَجَميعُ مَن وَلَدا مِنَ الأَسواءِ

ثِقَلُ الخَراجِ عَلَيَّ دَينٌ مُؤلِمٌ

وَلَدَيكَ مِمّا أَشتَكيهِ دَوائي

أَنتَ الطَبيبُ لِداءِ جُرحي وَالَّذي

بِدَوائِهِ لا شَكَّ أَدفَعُ دائي

وَالوَعدُ فيهِ مِنكَ لي مُتَقَدِّمٌ

فَاِمنُن عَلَيَّ بِأَن تُخِفَّ أَدائي

إِنَّ البَقِيَّةَ مِن خَراجي قَدرُها

ما إِن يَكونُ لَدَيكَ قَدرَ غَداءِ

فَاِمنُن عَلَيَّ بِصَومِ يَومٍ واحِدٍ

وَاِجعَل غَداءَكَ لي فَفيهِ غَنائي

معلومات عن البحتري

البحتري

البحتري

الوليد بن عبيد بن يحيى الطائي, أبو عبادة البحتري (206هـ-284هـ/821م-897م) شاعر كبير، يقال لشعره (سلاسل الذهب). وهو أحد الثلاثة الذين كانوا أشعر أبناء عصرهم: المتنبي، وأبو تمام، والبحتري. قيل لأبي..

المزيد عن البحتري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة البحتري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس