الديوان » العصر الأندلسي » ابن زيدون » يا دمع صب ما شئت أن تصوبا

عدد الابيات : 21

طباعة

يا دَمعُ صُب ما شِئتَ أَن تَصوبا

وَيا فُؤادي آنَ أَن تَذوبا

إِذِ الرَزايا أَصبَحَت ضُروبا

لَم أَرَ لي في أَهلِها ضَريبا

قَد مَلَأَ الشَوقُ الحَشا نُدوبا

في الغَربِ إِذ رُحتُ بِهِ غَريبا

عَليلَ دَهرٍ سامَني تَعذيبا

أَدنى الضَنى إِذ أَبعَدَ الطَبيبا

لَيتَ القَبولَ أَحدَثَت هُبوبا

ريحٌ يَروحُ عَهدُها قَريبا

بِالأُفُقِ المُهدي إِلَينا طيبا

تَعَطَّرَت مِنهُ الصَبا جُيوبا

يُبرِدُ حَرَّ الكَبِدِ المَشبوبا

يا مُتبِعاً إِسادَهُ التَأويبا

مُشَرِّقاً قَد سَئِمَ التَغريبا

أَما سَمِعتَ المَثَلَ المَضروبا

أَرسِل حَكيماً وَاِستَشِر لَبيبا

إِذا أَتَيتَ الوَطَنَ الحَبيبا

وَالجانِبَ المُستَوضَحَ العَجيبا

وَالحاضِرَ المُنفَسِحَ الرَحيبا

فَحَيِّ مِنهُ ما أَرى الجَنوبا

مَصانِعٌ تَجتَذِبُ القُلوبا

حَيثُ أَلِفتُ الرَشَأَ الرَبيبا

مُخالِفاً في وَصلِهِ الرَقيبا

كَم باتَ يَدري لَيلَهُ الغِربيبا

لَمّا اِنثَنى في سُكرِهِ قَضيبا

تَشدو حَمامُ حَليِهِ تَطريبا

أَرشُفُ مِنهُ المَبسِمَ الشَنيبا

حَتّى إِذا ما اِعتَنَّ لي مُريبا

شَبابُ أُفقٍ هَمَّ أَن يَشيبا

بادَرتُ سَعياً هَل رَأَيتَ الذيبا

هَصَرتُهُ حُلوَ الجَنى رَطيبا

أَهاجِرِي أَم موسِعي تَأنيبا

مَن لَم أُسِغ مِن بَعدِهِ مَشروبا

ما ضَرَّهُ لَو قالَ لا تَثريبا

وَلا مَلامَ يَلحَقُ القُلوبا

قَد طالَ ما تَجَرَّمَ الذُنوبا

وَلَم يَدَع في العُذرِ لي نَصيبا

إِن قَرَّتِ العَينُ بِأَن أَؤوبا

لَم آلُ أَن أَستَرضِيَ الغَضوبا

حَسبِيَ أَن أُحَرِّمَ المَغيبا

قَد يَنفَعُ المُذنِبَ أَن يَتوبا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


تَصوبا

الصوب : الانصاب؛ مجيء السماء بالمطر.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


صُب

صب : سكنها للوزن، وإلا فكل مشدد مجزوم يفتح .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


الرَزايا

الرزايا : المصائب.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


نُدوبا

ندوبا : جمع (ندبة)؛ آثار وبقايا الجراح .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


سامَني

سامني: أراني ألوان العذاب، ونكل بي .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


أَدنى الضَنى

أدنى الضني : قرب المرض والهلاك؛ حيث باعد بيني وبين طبيبي؛ وهي محبوبتي. فلا شفاء للمحب بغير حبيبه . وقلت : فـؤاد لـيـس يـشـفـيـه طـبـيـب سـوى الـمـحـبـوب فـهـو لـه عجيب وداء الـعـشـق لا ينفك يـضـني فـؤاداً مـا دعـاه فـيـسـتـجيب ومـن يـسـلـك سـبـيـل الـرشـد دوماً ينل ما يبتغيه ويســــتطيب

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


القَبولَ

القبول: هي ريح الصبا .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


بِالأُفُقِ

الأفق قد أشبع بريح طيبة؛ قد ملأت كل الأرجاء .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


المَشبوبا

المشبوب: المشتعل حباً وشوقاً.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


إِسادَهُ

إسآده: سير الليل كلة.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


المُستَوضَحَ

المستوضح : الذي يكتشف النظر والاستبصار .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


أَرسِل حَكيماً وَاِستَشِر لَبيبا إِذا أَتَيتَ الوَطَنَ الحَبيبا

المثل هو «أرسل حكيماً ولا توصه»؛ وذلك لأن الحكيم الفطن يدرك الأمور .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


مَصانِعٌ

مصانع : ديار وأبنية وقصور وقلاع؛ وليست كما في العرف الحديث؛ وهي التي كانت تقام بأمر ملكي؛ للدلالة على قوة الدولة، أو لشدة بأسها ؛ ويظن أهلها أنهم خالدون، ولا بقاء لحي قط .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


الرَشَأَ

الرشأ: الظبي إذا قوي ومشى وهنا تورية عن محبوبته ولادة.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


الرَبيبا

الربيب : الصغير .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


يَدري لَيلَهُ

يدري ليله : يتجسس ويصطاد.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


الغِربيبا

الغربيبا : الشديد السواد .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


أَرشُفُ

أرشف : أمتص فأرتوى.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


الشَنيبا

الشنيبا : الشنيب : العذب البارد .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


شَبابُ أُفقٍ

شباب أفق: خيال بعيد، لايعرف له لون.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


هَصَرتُهُ

هصرته : أملت لأجني ثمره.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


رَطيبا

رطيبا : رطباً جنياً، حلوا .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


لَم أُسِغ

لم أسغ : لم أستسغ، ولم يعد بي رغبة في الشرب إلا منه .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


لا تَثريبا

لا تثريبا : لا لوم؛ فهو مسامحة غير مقرون بعتاب؛ وهذا تضمين للآية «لا تثريب عليكم اليوم ﴾ [يوسف: 92] في قول سيدنا يوسف علية السلام لما جاءه أبواه وأخوته معتذرين .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


طالَ ما

[طال ما] : هكذا في المطبوع، والصواب : (طالما)

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


تَجَرَّمَ

تجرم : ألبسني ثوب الجريمة ،وأنا منه براء.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


أَؤوبا

أؤوبا : أعود. الغضوبا : الغضبان، أو الغضب .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


المَغيبا

المغيبا : الغيبة؛ ذكر الآخر بما يكره.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


معلومات عن ابن زيدون

avatar

ابن زيدون حساب موثق

العصر الأندلسي

poet-abn-zaydun@

158

قصيدة

7

الاقتباسات

498

متابعين

أحمد بن عبد الله بن أحمد بن غالب ابن زيدون، المخزومي الأندلسي، أبو الوليد. وزير كاتب شاعر، من أهل قرطبة، انقطع إلى ابن جهور (من ملوك الطوائف بالأندلس) فكان السفير ...

المزيد عن ابن زيدون

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة