الديوان » العصر الأندلسي » ابن زيدون »

سأهدي النفس في نفس الشمال

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

سَأُهدي النَفسَ في نَفسِ الشَمالِ

فَقَد لَقِحَ التَشَوُّقُ عَن حِيالِ

إِلى الشَثنِ العَزائِمِ إِن أُثيرَت

حَفيظَتُهُ إِلى اللَدنِ الخِلالِ

إِلى الوَضّاحِ آثارَ المَساعي

إِلى النَفّاحِ أَخبارَ المَعالي

إِلى مَلِكٍ هُوَ المَعنى المُجَلّى

بِهِ الإِشكالُ مِن لَفظِ الكَمالِ

إِلى مَن لا مَثيلَ لَهُ إِذا ما

بَدا في السَرجِ أَو فَوقَ المِثالِ

هَدِيَّةُ مَن لَو أَنَّ الدَهرُ سَنّى

مُناهُ هَدى إِلَيكَ سُرى الخَيالِ

فَكَم بَوَّأتَني ساحاتِ نُعمى

عِذابِ الوِردِ وارِفَةِ الظِلالِ

معلومات عن ابن زيدون

ابن زيدون

ابن زيدون

أحمد بن عبد الله بن أحمد بن غالب ابن زيدون، المخزومي الأندلسي، أبو الوليد. وزير كاتب شاعر، من أهل قرطبة، انقطع إلى ابن جهور (من ملوك الطوائف بالأندلس) فكان السفير..

المزيد عن ابن زيدون