الديوان » العصر الأندلسي » ابن قلاقس »

أنا من عينيك نشوان

أنا من عينيكِ نشوانُ

ومُدامُ الطرفِ ألوانُ

يا قضيباً كلُّ زاهرةٍ

واجهَتْنا منه بستانُ

وجنةٌ كالجلّنارِ لها

من ثِمارِ الصدرِ رُمّانُ

بأبي أفديكِ مالكةً

عبدُها في الخُلْدِ رَضوانُ

جيّشَتْ من حُسنها وبدَتْ

وهي دامَ المُلْكُ سُلطانُ

وسُيوفُ اللحظِ مخبرةٌ

إنما الأجفانَ أجفانُ

حرّبي يا رمحُ قامتَها

ذا سنانٌ منك وسَنانُ

وا بلائي من مُخدّرةٍ

دونَها سورٌ وجُدْرانُ

وأُسودٍ خافَ سطوَتَها

كلّما حازَتْهُ خَفانُ

ورقيبٍ لو يلاحظُها

لتثنّى وهْو غَيرانُ

خضتُ بحرَ الهولِ أطلبُها

درّةً والبحرُ طوفانُ

فأعانَ السعدُ واتّفقَتْ

وسعودُ المرءِ أعوانُ

فبكفّي أيُّ لؤلؤةٍ

ما لَها في الدُرِّ أثمانُ

قل لعذّالي فلا حَضَروا

ولحُسّادي فلا كانوا

كلُّ يومٍ لي بها ولكَمْ

في تصاريفِ الرّدى شانُ

معلومات عن ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس نصر بن عبد الله بن عبد القوي اللخمي أبو الفتوح الأعز الإسكندري الأزهري. شاعر نبيل، من كبار الكتاب المترسلين، كان في سيرته غموض، ولد ونشأ بالإسكندرية وانتقل إلى..

المزيد عن ابن قلاقس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن قلاقس صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر المديد


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس