الديوان » العصر الأندلسي » ابن خفاجه »

ألا حبذا عيد تلاقت به المنى

أَلا حَبَّذا عيدٌ تَلاقَت بِهِ المُنى

فَجَدَّدَ مِن عَهدِ الشَبابِ مَشيبُ

وَأَعرَضَ في حُسنِ المَليحَةِ أَملَحٌ

يُلاعِبُ رَبّاتِ الحِجالِ رَبيبُ

تَهادَت تَثَنّى وَهيَ تُذعَرُ فَاِلتَوى

قَضيبٌ بِها وَاِرتَجَّ مِنهُ كَثيبُ

وَسَوداءَ أَمّا نِسبَةً فَهيَ نَعجَةٌ

تَروقُ وَأَمّا نَصبَةً فَنَجيبُ

أَقامَ بِها ما بَينَ ظِلٍّ وَمَورِدٍ

مَرادٌ بِبَطنِ الوادِيَينِ خَصيبُ

أَتَتكَ وَأَفياءُ الشَبابِ تُظِلُّها

وَهَل زارَ إِلّا في الظَلامِ حَبيبُ

فَطُفتُ بِها تَمشي الهُوَينا وَإِنَّما

تَمَشّى إِلَيها وَهيَ تَجهَلُ ذيبُ

معلومات عن ابن خفاجه

ابن خفاجه

ابن خفاجه

ابن خفاجة 450 - 533 هـ / 1058 - 1138 م إبراهيم بن أبي الفتح بن عبد الله بن خفاجة الجعواري الأندلسي. شاعر غَزِل، من الكتاب البلغاء، غلب على شعره..

المزيد عن ابن خفاجه

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن خفاجه صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس