الديوان » العصر المملوكي » ابن مليك الحموي »

يهنئك المملوك بالشهر والعشر

يهنئك المملوك بالشهر والعشر

وبالعيد عيد النحر يا واحد الدهر

ولا زالت الأعياد تأتي لبابكم

ملبية تسعى على قدم الشكر

وتسفر عن وجه الثناء ولم تزل

معطرة الانفاس باسمة الثغر

ولا برحت تتلقى عداك عوابسا

وتلقاك بالوجه الطليق وبالبشر

وزادت بك الايام حسنا واشرقت

بطلعتك الغراء يا طلعة البدر

وابدت سرورا بالهناء وفرحة

وقد اصبحت تختال في حلل خضر

وقد نشرت ما كان منها قد انطوى

وجاءتك تسعى وهي طيبة النشر

فللقطر قدم قد اتاك مصافيا

ومن كان ذا غش فأخر للنحر

يهني بك العيد الذي انت عيده

ويسفر عن وجه المسرة والبشر

فقلد به مولاي عبدك انعما

فاحسن ما تبدي الغلائل في النحر

فانت لها نعم الولي وخير من

تكفل بالأيتام يا واحد الدهر

وخذها عروسا قد اتتك يتيمة

فصلها وأنعم بالصداق وبالمهر

فلا زلت ترقى في سما المجد صاعدا

وطائرك الميمون يعلو على النسر

ولا زلت بحراً وافر الجود بالعطا

مديدا سريع البذل في العسر واليسر

ودمت مدى الايام ما هبت الصبا

وما عطرت روض الحمى نسمة الفجر

معلومات عن ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

علي بن محمد بن علي ابن مليك الحموي شاعر ولد بحماة و انتقل الى دمشق تفقه و اشتغل بالادب و برع في الشعر و توفي بدمشق له ( النفاحات الادبية..

المزيد عن ابن مليك الحموي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن مليك الحموي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس