الديوان » العصر المملوكي » أبو الحسين الجزار »

إمام الورى المبعوث من آل هاشم

إمام الورى المبعوث من آل هاشم

لنا وبرسول اللَه فيه رجاءُ

إذا بعثَ الله النبيينَ في غد

وضمهمُ للهاشمي لواءُ

أتت أُمةُ المختارِ ترجو شفاعةً

يُقصّر عن إدراكها الشفعاءُ

أمنَّا به في الحشرِ مما نَخافُه

لأنَّ لنا وعداً وفيه وفاءُ

أيثربَ من لي لو ظفرتُ بتربةٍ

يزولُ بها عنّي شقى وعناءُ

إذا نظرت عيناي تُربةَ أحمدً

فحظّي منها للعليلِ شِفاءُ

أقولُ لقلبي قد وجدتَ مسرَّةً

فبُشراك بعد اليوم ليسَ تُسَاءُ

اخير الورى من غير شكِّ وريبة

ومن شُرقَت أرضُ به وسماءُ

أقل عثرتي حينَ أبعثُ في غد

أسيراً لذنبٍ عز منه فداء

إذا لم يكُن لي عند ربّك شافِعاً

فذاكَ مصابٌ ليس فيه عزَاءُ

معلومات عن أبو الحسين الجزار

أبو الحسين الجزار

أبو الحسين الجزار

يحيى بن عبد العظيم بن يحيى بن محمد الجزار المصري، شاعر من ذوي الحرف، وكان له صديقان شاعران هما: السراج والحمامي وهو ثالثهما الجزار، وكانوا يتطارحون الشعر وقد ساعدتهم صنائعهم..

المزيد عن أبو الحسين الجزار

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الحسين الجزار صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس