الديوان » العصر الايوبي » الملك الأمجد »

أضر بعيني دمعها وانسكابه

أضرَّ بعيني دمعُها وانسكابُهُ

على طللٍ أعيا عليَّ جوابُهُ

أخاطبُه بعدَ الأنيسِ وما الذي

يُفيدُ وقد سارَ الفريقُ خطابُهُ

عُلالةُ مشغوفٍ يزيدُ غليلَهُ

ضِرامُ الهوى بعد النوى والتهابُهُ

متى كَظَّهُ مِن جاحمِ الشوقِ زفرةٌ

أعدَّتْ تؤمُّ المازِمَيْنِ ركابُهُ

نجائبُ ما هابتْ مِنَ الخَرْقِ بُعْدَهُ

ولا غرَّها مِن بعدِ ظِمءٍ سرابُهُ

يسائلُهل عادَ الخليطُ إلى الحمى

وقد طالَ تطلاباً لليلى اغترابُهُ

واِنْ لمعتْ مِن جانبِ الغَورِ لمعةٌ

بكاها بدمعٍ لا يَجِفُّ سحابُهُ

يطولُ على بالي الديارِ بكاؤهُ

ويعلو على خالي الربوعِ انتحابُهُ

بكاءُ مشوقٍ بانَ عنه قرينُهُ

كما بانَ عنه قبلَ ذاكَ شبابُهُ

فيا ليت شعري هل يعودُ زمانُه

كما راعَ قلبي حين طارَ غرابُهُ

وهيهاتَ لا يُرْجَى وقد بانَ عودُهُ

ومَنْ لي به لو كان يُرْجَى اِيابُهُ

اِذا صدَّ مَنْ تهواه من غيرِ علَّةٍ

وأصبحَ فيه لا يُفيدُ عتابُهُ

وزادَ على مُرَّ التجني وأمسيا

يزيدان قبحاًصَدُّه واجتنابُهُ

فسيّانِ بَعْدَ الهجرِ عندي وبعدما

يصدُّ زوراراًبُعْدُهُ واقترابُهُ

أحبَّتنَا رفقاً بصبًّ نقضتمُ

عُرى عهدِه ظلماً فزادَ اكتئابُهُ

وأصبحَ مغلوبَ التجلُّدِ كلَّما

بدتْ مِن أعالي الأبرقَيْنِ هضابُهُ

يَحِنُّ إلى مَنْ حلَّ في جنباتهِ

ويهوى الذي أمستْ تَجِنُّ قِبابُهُ

ويَسلُبهُ ظبيُ العقيقِ سُهادَهُ

ويُسكِرُه مِن غيرِ خَمْرٍ رُضابُهُ

ويُعجِبُهُ مَرُّ النسيم إذا سرى

اليه بعَرْفٍ أَكْسَبَتْهُ ثيابُهُ

ويُذكِرُه طيفُ الخيالِ ازديارَهٌ

اِذا نابَ عن طيبِ الوصالِ كتابُهُ

واِنْ لاحَ مِن أرضِ اليمامةِ بارقٌ

وطالَ على متنِ السحابِ انتصابُهُ

وأومضَ كالسيفِ الصقيلِ مجرداً

وفارقَهُ مِن بعدِ لأي قِرابُهُ

سَقَيْتُ بدمعي ماحِلَ الربعِ فانثنى

على سُحُبِ الأجفانِ يُثني تُرابُهُ

وضاقتْ بهامي الدمعِ منه طلولُهُ

وغُصَّتْ بباديَّ الدموعِ رحابُهُ

وقلتُ لهلا تَحْفَلَنَّ بباخلٍ

مِنَ القَطْرِ لا يَهمي عليكَ ربابُهُ

ففي هذه الأجفانِ بحرٌ إذا وَنَتْ

عليكِ عِشارُ السُّحبِ جاشَ عُبابُهُ

وفي هذه الأشعارِ شعرٌ منقَّعٌ

يَعِزُّ على أهلِ القريضِ طِلابُهُ

كشعري الذي أضحى إلى العَرَبِ الأولى

ويكفيهِ مِن دونِ القريضِ انتسابُهُ

يضوعُ إذا أنشدتُه في محافلٍ

مِنَ الناسِ بينَ الخافقينِ مَلابُهُ

واِنْ غابَ عن أفكارِ قومٍ صحيحةٍ

غدا والى فكري الصحيحِ انتسابُهُ

ويَفْعَلُ في العقلِ الصحيحِ سماعُه

مِن السُّكرِ فِعلاً لم ينلْهُ شرابُهُ

اِذا ما أخذتُ الطِرسَ والقلمَ الذي

يسيرُ بهذي السائراتِ لعابُهُ

فأيُّ نظيمٍ ما أُحمَّرُ وجهَهُ

وأيُّ عليمٍ في الزمانِ أهابُهُ

معلومات عن الملك الأمجد

الملك الأمجد

الملك الأمجد

هرام شاه بن فرخشاه بن شاهنشاه بن أيوب. شاعر من ملوك الدولة الأيوبية كان صاحب بعلبك تملكها بعد والده تسعاً وأربعين سنة وأخرجه منها الملك الأشرف سنة 627ه‍ فسكن دمشق..

المزيد عن الملك الأمجد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الملك الأمجد صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس