الديوان » العصر الجاهلي » الطفيل الغنوي »

أفي الله أن ندعى إذا ما فزعتم

عدد الأبيات : 3

طباعة مفضلتي

أَفي اللَهِ أَن نُدعى إِذا ما فَزِعتُم

وَنُقصَى إِذا ما تَأمَنونَ وَنُحجَبُ

وَيُجعلَ دوني مَن يَوَدُّ لَوَ اَنَّكُم

ضِرامٌ بِكَّفي قابِسٌ يَتَلَهَّبُ

وَأَصبَحَ لا يَدري أَيَقعُدُ فيكُمُ

عَلى حَسَكِ الشَحناءِ أَم أَينَ يَذهَبُ

معلومات عن الطفيل الغنوي

الطفيل الغنوي

الطفيل الغنوي

طفيل بن عوف بن كعب، من بني غني، من قيس عيلان. شاعر جاهلي فحل، من الشجعان. وهو أوصف العرب للخيل، وربما سمي طفيل الخيل لكثرة وصفه لها. ويسمى أيضاً المحبر..

المزيد عن الطفيل الغنوي

تصنيفات القصيدة