الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

الكون في جملة العوافي

الكَونُ في جُملَةِ العَوافي

لا الكَونُ في جُملَةِ العُفاةِ

لينُ الثَرى لِلجُسومِ خَيرٌ

مِن صُحبَةِ العالَمِ الجُفاةِ

قَد خَفَتِ القَومُ فَاِستَراحوا

آهِ مِنَ الصَمتِ وَالخُفاتِ

لَم يَبقَ لِلظاعِنينَ عَينٌ

تَبكي عَلى الأَعظُمِ الرُفاتِ

أَرى اِنكِفاتي إِلى المَنايا

أَغنى عَنِ الأُسرَةِ الكُفاةِ

أُثبِتُ لي خالِقاً حَكيماً

وَلَستُ مِن مَعشَرٍ نُفاةِ

خَبَطتُ في حِندِسٍ مُقيمٍ

وَأَعجَزَت عِلَّتي شُفاتي

فَمِن تُرابٍ إِلى تُرابٍ

وَمِن سُفاةٍ إِلى سُفاةِ

نَعوذُ بِاللَهِ مِن غَوانٍ

يَكِنُّ بِاللُبِّ مُعصَفاتِ

وَمِن صِفاتِ النِساءِ قِدماً

أَن لَسنَ في الوُدِّ مُنصِفاتِ

وَما يَبينُ الوَفاءُ إِلّا

في زَمَنِ الفَقدِ وَالوَفاةِ

كَم وَدَّعَ الناسُ مِن خَليلٍ

سارَ فَما هَمَّ بِاِلتِفاتِ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس