حَديثٌ جاءَ عَن هابي

لَ في الدَهرِ وَقابيلا

وَطَيرٌ عَكَفَت يَوماً

عَلى الجَيشِ أَبابيلا

مَتى تَرحَلُ عَن دُنيا

تَزيدُ الأَهلَ تَخبيلا

سِواهُم نَخَلَ النُصحَ

وَلاقوكَ غَرابيلا

لَبِسنا مِن مَدى الأَيّا

مِ لِلغَيِّ سَرابيلا

وَقَضَّيتُ زَمانَ الشَر

خِ تَقيِيداً وَتَكبيلا

وَزارَ الطَيفُ في النَومِ

فَلَم تَسأَلهُ تَقبيلا

فَفَرِّق مالَكَ الجَمِّ

وَخَلِّ الأَرضَ تَسبيلا

وَلا تَستَزرِ بِالقَومِ

إِذا كانوا تَنابيلا

فَما كُنتَ مِنَ الرَهطِ

يُعَدّونَ مَقابيلا

وَلا يَبقى عَلى الساعا

تِ أَغفارٌ بِإِشبيلا

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الهزج


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس