الديوان » الأردن » مصطفى التل »

بالنفس يا شيخ من تقواك أشياء

بالنفس يا شيخ من تقواك أشياء

ضاقت بها من فسيح الصدر أرجاء

أكل يومين ترميني بموعظة

فضفاضة نسجها فقه وإفتاء

عبود يا شيخ إني لم أعد عرضاً

للناس يرمونه بالعتب ما شاءوا

كل الألى بالغوا في تحت أثلتنا

عند الأميرين بالخزيين قد باءوا

مالي وللشام لا ضحل بغوطتها

ولا شماريخها كالهضب شما

عيناي ما استأنست فيها بآنسة

ولا استساغت بها مرآي حسناء

والقلب أشهى إليه منك بلقعة

من سهل اربد لا عشب ولا ماء

وكل عين حزيم الظبي قرتها

لا تستبيها رياض منك غناء

في غير وادي الشتا في غير أربعه

ما تورف الظل للأشواق أفياء

إن الهوى والجوى والوجد معدنه

مذ آنست رسها بالقلب حواء

ملاعب خلدت أسماءها غرر

من شعر من علمته الشوق زيزاء

وكرم جلعاد ما بعد التي عصروا

بالسلط منها تلذ الشرب صهباء

وبعد قعوار خمار يعاملنا

إن أنكرت جيبنا خضراء بيضاء

وبعد عمان ربع لا تزايلهم

بنعمة القيل ذي رغدان آلاء

الخمر رجس وفي تحريمها نزلت

آيات ما نصها لغز وإيماء

عبود يا شيخ يا من في مجالسه

للأم همس وللمعراج ضوضاء

بأي قول لقد صارت محرمة

على الندامى وأهل الحظ بيراء

للناس بالكاس آراء فوا عجبا

أليس للكأس بالأنسان آراء

يا شيخ ما العلم حسب المرء معرفة

أن الشفاه بوادي السير لمياء

وأن وادي الشتا حو جآذره

وأن مصطافها موءاب أَسماء

وأن للجهل فضلاً لسلت صاحبه

بالعلم والعلم في عمان أَزياء

وأن آذان نواب البلاد سوى

عن الذي يقتضيه العلج صماء

لو أن برنيطة كانت عمامتكم

لوظفوها ولم يخطئك إثراء

مصائب الدهر أنواع منوعة

وشرها أن شر الست سوداء

وأن ينير سبيل العلم إمعة

وأن تريك سوي النهج عجماء

لا وجه للعدل والأنصاف في بلد

كل ابن انثى بها أمار نهاء

والعلم كالجهل إني قد شططت وقد

نسيت أَن في فمي من راتبي ماء

يا أزمة أنطقتني اليوم جمجمة

لا تشمتي فالحجا شد وإرخاء

لا بد للحر من يوم يقول به

شرتي وراتبكم والعزل أسواء

ها رفدكم فخذوا بعداً لنائلكم

فأنه وصمة تاللّه شنعاء

لا تحسب الجرح فيمن لا يضج أَسى

يا كوكس مندملاً فالضيم نكاء

والحق لا بد من إشراق طلعته

مهما استطالت على أهليه ظلماء

وقوة الضعف إن جاشت مراجلها

تنمرت نعجة واستأسدت شاء

معلومات عن مصطفى التل

مصطفى التل

مصطفى التل

مصطفى بن وهبة بن صالح بن مصطفى بن يوسف التل. شاعر أردني كان يوقع بعض شعره بلقب (عرار) واشتهر به وأمضى جل حياته في فوضى واستهتار، ساخر بكل شيء، لا يكاد..

المزيد عن مصطفى التل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة مصطفى التل صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس