الديوان » المغرب » أبو الفيض الكتاني »

ونقطة باء في الحقيقة عينه

ونقطة باء في الحقيقة عينه

فعين الورى باء وبائي نقطتي

فبي كان ما قد كان في الكون قبله

وبعده بالأسماء هي في كنيتي

وهام بها أهل الهوى في حجابها

فكيف لها إن كان عين حقيقتي

فما تمت الأكوان إلا بهمزها

ونقطتها في الغين فهي ممدتي

فميم وجاء ثم ميم وحاؤه

هي النقطة الكبرى ففكر بحولتي

وهمزة اسم في الحقيقة واحد

فكن فاطنا فالسير يدخل كلتي

تقاصرت الأفصاح عن درك بائه

فكن ذاكرا كيما ترى باء نقطتي

معلومات عن أبو الفيض الكتاني

أبو الفيض الكتاني

أبو الفيض الكتاني

محمد بن عبد الكبير بن محمد، أبو الفيض وأبو عبد الله، الكتاني. فقيه متفلسف متصوف، من أهل فاس. انتقد علماء فاس بعض أقواله ونسبوه إلى قبح الاعتقاد وشكوه إلى السلطان عبد..

المزيد عن أبو الفيض الكتاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفيض الكتاني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لا يتوفر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس