الديوان » المغرب » أبو الفيض الكتاني »

أرجو الذي سجدت له الأكوان كر

أرجو الذي سجدت له الأكوان كر

ها أو طواعية مدى الأزمان

ومن الذي عنت الوجوه لوجهه

رب العوالم مفزع اللهفان

يكفيك كل عظيمة عيا ويلب

سكم حنان عواطف وتهاني

وينيلكم أرقى الأماني والمعا

لي والعوالي والمجالي الشان

ويتيح من نعماه فتحا عاجلا

وفواتحا وسوانح الهتان

غفرانك اللهم قد أودى بنا

شؤم الذنوب إلى بساط هوان

وتلوثت منا العقول وأظلمت

منا القلوب ولطخت بألوان

وتعامت النفس الشرودة إنها

أمارة بالسوء والبهتان

غفرانك غفرا إلهي فأنت أن

ت وإنني البين الخسران

تب وزك واعف واغفر واسترن

سترا حصينا في أمان أماني

وأتح لنا حسن العواصم والمغا

نم والخواتم ثم ذروة الملوان

معلومات عن أبو الفيض الكتاني

أبو الفيض الكتاني

أبو الفيض الكتاني

محمد بن عبد الكبير بن محمد، أبو الفيض وأبو عبد الله، الكتاني. فقيه متفلسف متصوف، من أهل فاس. انتقد علماء فاس بعض أقواله ونسبوه إلى قبح الاعتقاد وشكوه إلى السلطان عبد..

المزيد عن أبو الفيض الكتاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفيض الكتاني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لا يتوفر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس