الديوان » العصر المملوكي » ابن الأبار البلنسي »

ألا قل لذي الجهل كم تطمح

ألا قُل لذي الجهل كم تطمَحُ

وقلبُك للغيّ كم يجنحُ

جريت إلى الذنب جريَ الجم

وح وذو اللبّ في الذنب يجمَحُ

لقد خاب من حلمه خِفّةً

يشولُ ومن وزرهُ يرجحُ

نصحتُكَ والنصح دينٌ فلا

تذن بمعاصاة من ينصحُ

وقوّض خيامك عن منزلٍ

كأنّي به دارسا يمصحُ

وفوّض إلى اللّه مستمسِكاً

به واجتنب كلّ ما يفضحُ

ولا تبك عيناك إلّا دما

لعلّ الخطايا به تنضحُ

بعيشكَ أعرض عن المبطل

ين عساك إذا خسروا تربحُ

وكن واثقاً في اجتراح الذنو

بِ بأن مقدّرها يصفحُ

أليسَ الجواد الذي كلّما

لجأتَ إلى بابه يفتحُ

معلومات عن ابن الأبار البلنسي

ابن الأبار البلنسي

ابن الأبار البلنسي

محمد بن عبد الله بن أبي بكر القضاعي البلنسي أبو عبد الله. من أعيان المؤرخين أديب من أهل بلنسية بالأندلس ومولده بها، رحل عنها لما احتلها الإفرنج، واستقر بتونس. فقربه..

المزيد عن ابن الأبار البلنسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الأبار البلنسي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس