الديوان » العصر المملوكي » ابن الأبار البلنسي »

إن تقوى الله نعم الملجأ

إنّ تقوى اللّه نعمَ الملجأ

ورجاءُ الناس بئس النبأ

قلّما يبرَأ منهوك الحجا

عن هداه بعماه يربَأ

عسكرُ الموت يعي دائبا

وهو من جهل به لا يعبَأ

طاول التوبة مغرورا بما

يترجّى أتراه يرجأ

عجبا منه تناسى عجبه

وتناهى منتماهُ الحمأ

ثم لا يشغل بالا بالتقى

حيث منقود الردى لا يكلأ

وكفاه آية موقظة

من سبات هو فيه سبا

ما له واصل حبّا للدّنا

وبها صارمَ قيلاً حبأ

هازئاً يمسي ويضحي زاهياً

كيف يزهى بائدٌ أو يهزأ

بادر المهلة يا عبد المنى

واحذر الصرعةَ ممّا يفجأ

وادّكر عقبى أناس درجوا

أنت في أعقابهم لا تنسأ

معلومات عن ابن الأبار البلنسي

ابن الأبار البلنسي

ابن الأبار البلنسي

محمد بن عبد الله بن أبي بكر القضاعي البلنسي أبو عبد الله. من أعيان المؤرخين أديب من أهل بلنسية بالأندلس ومولده بها، رحل عنها لما احتلها الإفرنج، واستقر بتونس. فقربه..

المزيد عن ابن الأبار البلنسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الأبار البلنسي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس