الديوان » العصر المملوكي » ابن الأبار البلنسي »

عرى الأعمار يعلوها انفصام

عرى الأعمار يعلوها انفصامُ

وأمر اللّه ما منه اعتصامُ

سواءٌ في الثرى ملكٌ وعبدٌ

ثوى النعمانُ حيث ثوى عصام

أعدّ لموقف العرض احتجاجا

لعلّك ليس يقطعُك الخصام

ولا يعظم سوى التفريط خطبٌ

عليك فإنّهُ الخطب العظام

أبن لي هل تبارزُ أم تولّى

إذا شركَت بك الحرب العقام

ولم تعرِف وقد فجىءَ انتقالٌ

أغفرٌ للذنوبِ أم انتقامُ

بوقّ من السافر على اغترارٍ

فليس لساكني الدنيا مقامُ

وإنّ الموتَ للأتقى شفاءٌ

كما أنّ الحياة له سقامُ

حذار حذار إنّك في بحارٍ

من الدنيا طمت فلها التطامُ

وتعلمُ أنّها تردي يقيناً

ومنّا في غواربِها اقتحامُ

وإنّ من العجائب أن أمرّت

مواردُها وإن كثُرَ الزحامُ

معلومات عن ابن الأبار البلنسي

ابن الأبار البلنسي

ابن الأبار البلنسي

محمد بن عبد الله بن أبي بكر القضاعي البلنسي أبو عبد الله. من أعيان المؤرخين أديب من أهل بلنسية بالأندلس ومولده بها، رحل عنها لما احتلها الإفرنج، واستقر بتونس. فقربه..

المزيد عن ابن الأبار البلنسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الأبار البلنسي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس