الديوان » العصر المملوكي » ابن الأبار البلنسي »

أبين واشتياق وارتياع

أَبَيْنٌ واشْتِياقٌ وَارْتِياعُ

لَقَدْ حُمِّلْتُ مَا لا يُسْتَطَاعُ

تَمَلَّكَنِي الهَوَى فَأَطَعْتُ قَسْراً

أَلا إِنَّ الهَوَى مَلكٌ مُطَاعُ

وَرَوَّعَنِي الفِراقُ عَلَى احْتِمالي

ومَنْ ذَا بِالتَّفَرُّقِ لا يُرَاعُ

بِعَيْنِ اللَّهِ حِفْظِي دُونَ يَحْيَى

وكَتْمِي مَا يُضَاع ومَا يُذَاعُ

وَلَيْسَ هَوَى الأَحِبَّة غَيْرَ عِلْقٍ

لَدَيَّ فَمَا يُعَارُ ولا يُباعُ

طَوَيْتُ عَلَيْهِ أَضْلاعِي لِيَبْقَى

إذَا الأعْلاقُ أتْلَفَهَا الضَّيَاعُ

لَزِمْتُ الصَّبْرَ حَتَّى عيل صَبْرِي

وَبانَ العُذْرُ إذْ جَدَّ الزَّماعُ

فَلِلْعَبَرَاتِ بَعْدَهُمُ انْحِدَار

ولِلزَّفَراتِ إثْرَهُمُ ارْتِفَاعُ

أَلا إنَّ الأَحِبَّةَ لَوْ أَقامُوا

مَتاعٌ صَالِحٌ نِعْم المَتَاعُ

لَهُمْ أَمْرِي فإنْ شَاؤُوا بَقَائِي

بَقِيتُ وإنْ أَبَوْهُ فَلا امْتِناعُ

وَإنَّ مِنَ العَجَائِبِ جُبْنَ قَلْبِي

بُعَيْدَ نَواهُمُ وهوَ الشُّجَاعُ

نَأَوْا حَقّاً ولا أَدْرِي أيُقْضَى

تَلاقٍ أوْ يُباحُ لنا اجْتِمَاعُ

معلومات عن ابن الأبار البلنسي

ابن الأبار البلنسي

ابن الأبار البلنسي

محمد بن عبد الله بن أبي بكر القضاعي البلنسي أبو عبد الله. من أعيان المؤرخين أديب من أهل بلنسية بالأندلس ومولده بها، رحل عنها لما احتلها الإفرنج، واستقر بتونس. فقربه..

المزيد عن ابن الأبار البلنسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الأبار البلنسي صنفها القارئ على أنها قصيدة شوق ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس