الديوان » العصر الايوبي » ابن دنينير »

ولى ولم يقض منكم وطره

ولّى ولم يقض منكمُ وطره

صبّ أطاع الغرام إذ أمره

يطوي هواكم بين الضلوع فإن

هبّ نسيم من أرضكُم نشره

كم رام كتمان ما يجِنّ ولو

تهنهَهُ دمع عينهِ ستره

دعاه داعي الحنين مذكرهُ

بالنّعف منكم لما طرا وطره

يميتهُ الصد والبعاد أسىً

منكم فتحييه نسمة عطرَه

يا حبّذا نظرة تعود بها

أفنان عيشي بعد التوى نضره

وحبّذا خطفة الخيال وهل

يطرق جفنا ملازما سهره

سقاه ماء كالملام عاذلهُ

فكان فرط الجوى له ثمره

بني عدي لي فيكمُ رشأ

يجار طرفي إذا رأى حوره

اسمر كالأسمر المثقف بل

تذّ فؤادي في حبّه سمرَه

قد كان طوعي دهرا فنفّرهُ ال

وشاة لمّا أن أغضبوا نفره

إذ كنت أجلو به الهموم ومن

سماء صدغيه أجتلى قمرَه

أسكرني من هواه كأس طلىً

من خمرة الوجنتين معتصرَه

فاليوم نار الفؤاد في صعدٍ

من بعده والدموع منحدره

فاعجب لضدّين فيّ قد جمعت

نار فؤادي بالماء مستعره

يا دار درّت عليك هامية

غاديّة مرة ومبتكره

حلت فحلت رباك من حلل

الرياض ما فتح الندى زهرَه

ولا عدا ربعك النسيم ولا

زارك إلا منشرا أزرَه

ومريحي ميت الرسوم كما

أحيا ندى يوسف لمن غمره

أبلج قد جاومت مناقبه

حمدا وأعيت شكرا لمن شكره

فلو رأى الغيث فيض راحته

ما صابنا صوبه ولا قطره

أو علم البحر جود أنعمه

لراح مستصغرا بها درره

قد جاد حتى لم يبق مفتقر

يوجد في الورى ومفتقره

تعلّم الناس من مكارمه

فالخلق كالفرع وهو كالشجره

ما جل أولاه في مواهبه

جودا وما دقّ فهمهُ نظرَه

من شرف النفس والأصول بهُ

نار زناد ما إن لها شررَه

يولي الندى والردى فذا لموا

ليه وهذا لمعتدٍ ختره

مقترن رأيه براتبه

في السلم تطوى والحرب متشره

قد قطّب البشر بالقطوب فمَن

يطمع لينا فالرعب قد ذعرَه

يا ملكا قد صفت ضمائره

في طاعة الله حيث ما أمره

نصرت حزب الإسلام حين غدت

راياتكم في الحروب منتصرَه

وشدت ركن الملاء منك بما

توليه كفّاك محكما مررَه

فابشر بنفس حار الزمان بها

وأهلهُ إذ تحوزُها بشره

موارد الجود منك صافية

وهي لدى الخلق رنقة كدرَه

أحرزتَ خير الفعال في رحبب

والخير أسنى ذخر لمن ذخرًَه

ألبست ذا الشهر كل صالحةٍ

وتلك حال في الناس مشتهره

فاسعد بشعبان بعده وكذا

تكسوه من كل صالح حبره

البسك الله ثوب فضلهما

ودمت للناس ديمة همره

فاستجل بكرا فكري لدرّنها

بحر غدت في الزمان مبتكرَه

لما رأى غزر فضلكم عجزت

عنه المعاني بحصرها اختصره

دمت لإحياء ميت مكرمة

يسعفك الدهر دائماً عمرَه

معلومات عن ابن دنينير

ابن دنينير

ابن دنينير

إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن علي بن هبة الله بن يوسف بن نصر بن أحمد اللخمي القابوسي الموصلي من أهل الموصل من ولد قابوس الملك ابن المنذر بن ماء..

المزيد عن ابن دنينير

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن دنينير صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المنسرح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس