الديوان » المخضرمون » العجاج »

لقد نحاهم جدنا والناحي

لَقَد نَحاهُم جَدُّنا وَالناحي
لِقَدَرٍ كانَ وَحاةَ الواحي
بِثَرمَداءَ جَهرَةَ الفِضاحِ
في مَجمَعٍ كَالأَبلَقِ اللَياحِ
دُوني عُقَيدَ وَقعَةُ السِلاحِ
وَالداءُ قَد يُطلَبُ بِالصَماحِ
وَالشَدُّ فَوقَ كَظَمِ الشَحشاحِ
فَما إِلى السَماءِ مِن طِماحِ
وَلا إِلى نَجرانَ مِن جِماحِ
وَلا إِلى السَفينِ مِن رَواحِ
صَبَّحتُهم مِن باكِرِ الصَباحِ
لَواحِقَ البُطونِ كَالقِداحِ
مِن كُلِّ شَقّاءِ القَرا مِلواحِ
تَبري لِعُريانِ الشَوى مَيّاحِ
كَأَنَّ فاهُ وَاللِجامُ شاحِ
يُفرَعُ بَينَ الشَدِّ وَالإِكماحِ
شَرخاً غَبيطٍ سَلِسٍ مِركاحِ
كَأَنَّما يَردي عَلى مَساحِ
كَأَنَّ عِطفَيهِ مِن التَنضاحِ
بِالماءِ ثَوباً مُنهِلٍ مَيّاحِ
سَقى رَزيناً وَأَبا رياحِ
كِلاهُما نِعم فَتى الصَباحِ
يَسقيهمُ مِن خَلَلِ الصِفاحِ
كَأًساً مِنَ الذِيفانِ وَالذُباحِ
طَعناً شَفى سَرائِرَ الأُحاحِ
رَجَّت سَلامانُ مِنَ المِراحِ
أَزمانَ تاقُوا تَوقَةَ البَراحِ
أَن يَستَقوا بِأَدَمٍ صِحاحِ
فَعَلِقوا أَيَّ مُفاقِ صاحِ
كَأَنَّهُم مِن هالِكٍ مُطاحِ
وَرامِقٍ يَجرِضُ بِالصِيّاحِ
وَعانِسٍ تُقادُ بِالوِشاحِ
أَعجازُ نَخلٍ بِالحَزيزِ ضاحِ

معلومات عن العجاج

العجاج

العجاج

عبد الله بن رؤبة بن لبيد بن صخر السعدي التميمي، أبو الشعثاء، الحجاج. راجز مجيد، من الشعراء. ولد في الجاهلية وقال الشعر فيها. ثم أسلم، وعاش إلى أيام الوليد بن عبد..

المزيد عن العجاج

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة العجاج صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الرجز


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس