الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

حقيق أن تكاثرك التهاني

حَقَيقٌ أَن تُكاثِرَكَ التَهاني

بِأَيمَنَ أَوَّلٍ وَأَعَزَّ ثاني

أَرى بَدراً أَضاءَ بِعِقبِ شَمسٍ

مُبارَكَةِ الطُلوعِ عَلى القِرانِ

وَقالَ الناسُ مِن عَجَبٍ وَعُجبٍ

تَلاقى في السَماءِ النَيِّرانِ

هُوَ الذَكَرُ المُرَشَّحُ لِلمَعالي

وَلِلبيضِ القَواضِبِ وَاللَدانِ

سَتَنظُرُهُ إِذا اِتَّسَعَت سِنوهُ

وَأَخرَجَهُ زَمانٌ عَن زَمانِ

رَبيباً لِلصَوارِمِ وَالعَوالي

وَتِرباً لِلمَفاوِزِ وَالرِعانِ

طَليقَ الكَفِّ في يَومِ العَطايا

جَرِيَّ الرُمحِ في يَومِ الطَعانِ

رَبيطَ الجَأشِ طَلّاعَ الثَنايا

إِلى الغاياتِ رَوّاغَ العِنانِ

مُقارَعَةُ الذَوابِلِ في الهَوادي

أَخَفُّ عَليهِ مِن نَغَمِ القِيانِ

وَأَحسَنُ عِندَهُ مِن كُلِّ ثَغرٍ

مُضيءٍ رَونَقُ العَضبِ اليَماني

تَراهُ أَينَ خَيَّمَ في اللَيالي

عَزيزَ الجارِ مَورودَ الجِفانِ

يَنالُ المَجدَ مِن عُنقِ المَذاكي

وَيَجني العِزَّ مِن طَرَفِ السِنانِ

وَلَيسَ جَوادُهُ في النَقعِ إِلّا

طَليعَةَ كُلِّ يَومٍ أَروَنانِ

يُرَبّى بَينَ أَحشاءِ المَعالي

وَيودَعُ بَينَ أَجفانِ الأَماني

وَعادَ حِماكَ مِن وَلَعِ الغَوادي

عَميمَ النَبتِ مَغمورَ المَغاني

يُشَيَّعُني بِوَصفِكَ كُلَّ نُطقٍ

وَيَعرِفُني بِمَدحِكَ مَن رَآني

وَلَيسَ الوَصفُ إِلّا بِالتَناهي

وَليسَ القَولُ إِلّا بِالبَيانِ

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشريف الرضي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس